Welcomre to the Alexandria library science department Blog

أهلاً بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بفصل دراسي موفق إن شاء الله

الاثنين، مارس 05، 2012

كوديكولوجيا المخطوط العربي الإسلامي Islamic manuscript Codicology

بقلم / الأستاذ خالد عبد السلام المزاحي

رئيس قسم ترميم ومعالجة الكتب بمكتبة الإسكندرية

أقيمت بالقاهرة في الفترة من 6/2 وحتي 13/2 / 2012 دورة تدريبية عن كوديكولوجيا المخطوط العربي الإسلامي Islamic manuscript Codicology وقد شارك بالمحاضرة في هذه الدورة المحاضرة الدكتور /أيمن فؤاد سيد مدير مركز تحقيق النصوص بمكتبة الأزهر ،بالتعاون مع دار الكتب والوثائق القومية ومركز تحقيق النصوص بمكتبة الأزهر وجمعية المكنز الأسلامي وجامعه كمبريدج ومنظمة المخطوطات الأسلامية TIMA وقد اهتمت الدورة بالدراسة التاريخية التفصيلية لصناعة المخطوط العربى الأسلامي .

وكلمة كوديكولوجي تتكون من كلمة يونانية Logosوتعني علم وكلمة لاتينية تسمي كودكس codex وتعني كتاب مكون كراسات ومصطلح كوديكولوجي يعني ببساطة :

" علم دراسة كل أثر لا يرتبط بالنص الأساسي للكتاب الذي كتبه المؤلف بل يهتم بدراسة الورق والحبر والتذهيب والتجليد والتزيين وحجم الكراسات والترقيم والتعقيبات وكل ما دون على صفحة الغلاف من سماعات وقراءات وإجازات ومناولات ومقابلات ومعارضات ومطالعات وتقييدات ووقفيات وما يسمي حرد المتن وهو مايسمي خوارج النص Exlibrisاي دراسة الشكل المادي للمخطوط ، وأيضاً الظروف التاريخية التي كتب فيه هذا المخطوط "


لقد بدأ هذا العلم يطبق على دراسة المخطوطات العربية عام 1986ولكنه طُبِّق قبل ذلك على المخطوطات اليونانيه واللاتينيه .

فهو علم جديد لايقوم بتحقيق النصوص في الكتاب المخطوط بل يهتم بشكل وصناعة المخطوط ؛وهو يفيد في عمليات الفهرسة لآنه يضيف بيانات جديدة لبطاقة الفهرسة كما يعين المفهرس وأخصائي الترميم على زيادة معلوماتهم وإثراء أفكارهم حول المخطوط العربي ؛ فالمفهرس وعالم الكوديكولوجي يلتقيان في وصف مادة المخطوط ؛ كما أن دراسة التجليد على سبيل المثال بالنسبه لأخصائي الترميم تفيد في معرفة مدي تطابق التجليد مع العصر الذي كُتب فيه المخطوط .

من ناحيه أخري نجد ان عدد المخطوطات العربية يتجاوز 3 ملايين مخطوط بينما المخطوطات اليونانية عددها حوالي 500ألف واللا تينية حوالي 50 ألف ؛وبعد ظهور الطباعه في القرن الخامس عشر لم يتم انتاج او كتابه مخطوطات بينما استمر المخطوط العربي حتي القرن التاسع عشر الميلادي.

هذا العلم يشمل دراسة العناصر التالية :

1-حوامل الكتابه :

( البردي ،و الرق ، والورق أو الكاغد) حيث بدأت صناعة البردي Papyrus في مصر وقد استخدمه المسلمون على شكل كراسات وقد ظهر في العصر العباسي الأول 132- 136 هـ وتغير شكل البردي من اللفافة الي الدفتر داخل دواوين الدولة العباسية

ثم ظهر وسيط اخر للكتابه يسمي الرق Parchment وهو عبارة عن جلد الخراف او الماعز الصغيرة واحياناً البقر الصغير السن وصانع الرَّق يسمي الرَّقاق ، وقد استخدم الرق في بدا ية عصر صدر الإسلام في كتابة المصاحف ، وقد كتبت بالخط الحجازي ، ثم بدأ استخدام الرق في الكتابة يختف تدريجياً نتيجه ظهور الورق وكان يسمي الأديم اي الجلد الأبيض .

ورغم ظهور الورق Papers (او الكاغد باللغة الفارسية وبالعربية القرطاس او الورق ) الذي انتقل من الصين الي العرب ثم انتشر في كل الدول العربية ؛ إلا ان الرق ظل مرتبطاً بالمغرب العربي لفترة طويلة مع الورق جنبا الي جنب حتي اصبح الورق هو حامل الكتابه الرسمي حتي اليوم .

2-أدوات الكتابة

القلم مشتق من كلمه يونانية Kalamos وكان يصنع من البوص والخيزران والخشب والحديد وطريقة بري القلم وكيف كان الناسخ يتواري ( يختبئ ) من الناس حتي يبري القلم ويقوم بكسر السن بعد انهاء الكتابه ويجب ان نفرق بين الناسخ والخطاط فالأول ينسخ الكتب فقط ولا يؤلف اما الآخر فكان يكتب مؤلفاته بنفسه

3-الأمِدَّة Inks

وهي الحبر فالحبر الكربوني يسمي المداد، اما الحبر يسمي بالحبر المعدني اي الحديدي وهناك الأمدة الملونه مثل الأخضر والأحمر والأصفر والأزرق والأمدة التي كتبت بالذهب اوالفضة على بعض المخطوطات وتركيباتها فالحبر الأصفر كان يصنع من الزرنيخ

4-دراسة الخطوط Paleography

يفيد علم الباليوجرافيا في التعرف على خطوط النساخ المشهورين مثل ابن مقلة وابن البواب وخطوط المؤ لفين الذين استفادوا من قراءة المصنف او النسخة وبالتالي التعرف على المخطوطات التي كتبت بخط المؤلف

5-كراسات المخطوط

كان الناسخ يقوم بتجهيز الكراسات وأنواعها والأشكال الغريبه للكراسات والتأكد من تسلسل النص، وتسطيرالكراسات باستخدام السن الجاف مع المسطرة وهناك عدة طرق للتسطير وكان عدد الأسطر غير منتظم من 22- 26 سطر، المرأة عملت بالنسخ في شيراز والأندلس.


6-زخرفة المخطوط

لقد عرف العرب زخرفة المصاحف منذ بداية الكتابة والصفحة الأولي هى التي يتم تزينها وتسميFrontispieceوتعتبر النسخة المزينه هي المعتني بها فاخرة بسبب ندرة المواد المستخدمة والمهارة والدقة والوقت اللازم لأنجازها ، كان التزيين يتم تبعاً لنوع النص او الوثيقة المعنية والعناوين والأختصارات الملونة والمذهبة مثال لفظ الجلالة واسماء الله الحسني او فاتحة النص القرآني وهوامش كل صفحة .

كما استخدم العرب ايضاً فنون العمارة في تزيين الورقة مثال على ذلك كتاب "دلائل الخيرات" للجزولي ، حيث تمت زخرفة الكتاب بين السطور أو في نهاية النص وبدايته وهناك زخارف نباتية وحيوانية من التراث الصيني واشكال الأرابيسك والمربعات والمعينات والمضلعات والمثلثات والنجوم والدوائر وغيرها ؛ وغني عن التعريف كتاب كليلة ودمنه وما فيه من زخارف وصور للأشخاص والحيوانات ؛ هذا الفن انتشر في بلاد فارس .

7-الورق الأبرو Marbled Papers :

ظهر هذا الفن في القرن التاسع هجري في بلاد فارس وهو عبارة عن وضع ألوان على سطح الماء ثم تحريكها داخل الماء حتي نحصل على اشكال متشابهه ، ثم توضع الورقة فيُطبع عليها الشكل المراد .

8-التجـليد Binding

يعني ببساطة وضع المَلازم بين دفتين او غلافين ؛والغلاف في المخطوط العربي كان يصنع من الخشب المثقب من الجانبين والمربوط بليف النخل ؛ وقد عرف العرب هذه الطريقة من الأحباش ثم استُبدل الخسب بأوراق قديمة ملتصقة ببعضها البعض لتكون في النهاية الكرتون بالاسم الحالي وكان هذا الورق يصنع من أوراق قديمة مكتوب عليها كمسودة او مخطوط مهمل أو أوراق فارغة من الكتابه، وكان يغلف الكرتون بالجلد او الرق –ولكنها حالات نادراً جداً – أو بالورق او القماش؛ وكانت البطانه الداخلية تصنع من الورق او الحرير او الجلد وفي مراحل متقدمة كان يجلد بالجلد والورق الأبرو من الداخل والخارج .

ويعتبر أول من قام بهذه المهنة ابو الحريش الذي عمل في خزانه بيت الحكمة في بغداد في عهد المأمون .

لقد استخدم العرب زخارف بديعه مزينة باللؤلؤ والياقوت الأحمر ،ويوجد في متحف استانبول مجموعه مصاحف جلدت بأحجار كريمة ويقدر عددها بحوالي 130 ألف مخطوط مجلد بالذهب والفضة .

لقد استطاع المجلِّد العربي ان يبتكر قوالب جديدة من النحاس او الحديد وبها اشكال نباتية اوهندسية ويضعها على الجلد بطريقة بارزة غائرة بالطَّرق عليها او بواسطة مكبس او بالتسخين لحين الحصول على الشكل المطلوب كالصرة او الدلاية او خطوط متقابلة عليها نقوش بديعة الجمال كدوائر متناهيه الصغر ، والصرة كانت في شكل بيضاوي او دائري والأشكال الهندسية، كانت تظهر بكثرة في المغرب العربي ؛وقد تعلم العرب هذه الحرفه من الأقباط ولكنهم أبدعوا في هذه الحرفة.

9-حَرْد المَتْن Colophon

وهو نهاية الفراغ من المخطوط على شكل مثلث مقلوب فبعد ان ينتهي الناسخ من الكتابة لابد من أن يكتب " كان الفراغ من هذا الكتاب....." ويبدأ بكتابه العنوان واسم الناسخ - وذلك في تواضع العلماء، كان يقول: تم على يد الفقير فلان - ومكان النسخ والتاريخ الهجري باليوم والشهر والسنه واحيانا كان يكتب اسماء الشهور او اسماء النعوت ربيع الأول ينعت بالشريف او يكتب العَشر الأُُوَل او العشر الوسطي.......وما إلى ذلك .

10-الوقف

بدأ وقف المخطوطات منذ القرن الثالث هجري ويُكتب في المخطوط العربي الإسلامي اسم الواقف وتاريخ الوقف؛ وذلك في الهامش العلوي بالحبر المذهب على المصاحف ؛ومازال الوقف للمصاحف يتم حتي اليوم في المساجد .

11-علامات التملك

وتعني تملُّك النسخه وكان العرب يدونون أسماءهم على المخطوطات ويكتب الاسم والتاريخ والمدينه ،وتكون مصحوبة بختم يوضع فى صفحة العنوان على شكل دائري أو مربع او مستطيل صغير الحجم ؛وقد نجد ختم صاحب النسخة ، ثم ختم اخر يحمل توقيع الابن ؛ كما أن هناك اختام للملوك والأعيان واصحاب السيادة في الدولة.

12-السماعات

وهي شهادة تظهر في المخطوط وتكون في اخر الكتاب وتعني شخصاً قرأ نصاً امام الشيخ ويمكن ان يكون هو نفسه مؤلف النص او احد رواته ويكتب شخص اخر ورائه ثم يقوم الشخص الذي يكتب بإعاده ما املاه الشيخ للتأكد من صحه ما كتبه

13-الإجازة

وتعني ان يقوم الطالب بشرح كتاب من تأليف شيخه ، وكانت الإجازات توضع في اوائل الصفحات ، وقد بدأت الإجازة تكتب في القرن الخامس هجري حتي القرن العاشر هجري ثم اصبحت نادره جداً وكانت توجد في كتب الحديث والقراءات .

وجدير بالذكر أن من العلماء العرب البارزين في هذا العلم: الاستاذ الدكتور /عبدالستار الحلوجي، والدكتور/ أيمن فؤاد سيد،والدكتور/أحمد شوقي بنبين، والدكتور/ ابراهيم شبوح .

وأخيراً ، فإن كاتب هذه السطور يرى ان هذا العلم يهتم بتأريخ المخطوط العربي الإسلامي من خلال عمل دراسة شاملة دقيقه لكل محتويات المخطوط ويحاول ان يشرح ويفسر ويحلل بالأدله القاطعه كل ما كتب عن المخطوط او ما تم تصنيعه في ظل عدم وجود تقنيات حديثة كما هو الحال الآن .

و يوصي كاتب هذه السطور بما يلي:

1- عمل أبحاث عربية في هذا المجال الجديد بالجامعات المصرية والعربية .

2- ينبغي للمكتبات التي تقتني مخطوطات أن تقوم بعمل دراسة كوديكولوجيه لمخطوطاتها ،وان تشجع هذه المكتبات امنائها على ضرورة الخوض في دراسة هذا المجال .

المصادر :

(1)ديروش، فرانسوا . المدخل الي علم الكتاب المخطوط بالحرف العربي :

manuel de codicologie des manuscrits en ecriture arabe/ نقله الي العربية وقدم له أيمن فؤاد سيد . القاهرة: مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي ، 2010.

(2) أيمن فؤاد سيد .الكتاب العربي المخطوط وعلم المخطوطات . القاهرة : الدار المصرية اللبنانية.

3- دورة المخطوط العربي : الوعاء والصنعة والتاليد ، تاريخ الإتاحة : 5/3/2012.http://wadod.org/vb/showthread.php?p=18647#post18647

‏هناك 14 تعليقًا:

  1. موضوع جديد ومتميز، شكراً جزيلاً أستاذ خالد على مشاركتنا تلك المقالة القيمة.

    ردحذف
  2. الاستاذ الفاضل/خالد
    السلام عليكم ورحمة اله وبركاته.... لو حصرناالعاملين والمهتمين بهذا المجال لحصروا بالعشرات فحبذا لو حصروا وارسل إليهم بصفة دورية وبوقت كافي للإعلام عن دورات ، ندوات ، ورش عمل.... الخ لان خسرة من حرم من هذا الخير ... ، واتمنى اعلامي بكل ماله علاقة بهذا المجال شاكرا لكم من قبل ومن بعد .... ،
    مفهرس ومقيم للمخطوطات ونوادر المطبوعات بالمكتبة المركزية الجديدة لجامعة القاهرة .
    mahmoud.sadek@hotmail.com

    ردحذف
  3. جزاك الله خيرا يا زميل الماجستير الفاضل أستاذ خالد على تلك المقالة الرائعة.داعينا الله لحضرتك بدوام التفوف والتميز

    ردحذف
  4. موضوع نادر و متميز ، شكرا لك أستاذ خالد على النقل الموفق والتوصيات البناءة ؛
    فما أحوجنا لدراسة ومعرفة قيمة تراثنا العربي الإسلامي الذي أخذ عنه الغرب ثم بنى على أساسه وتقدَّم ، ثم سبقنا !

    وللمزيد حول الموضوع هناك موقع "هيئة المخطوطات الإسلامية"؛وهي منظمةٌ غير ربحية مهمتها الحفاظ على مجموعة المخطوطات الإسلامية ودعم كل من يتعامل معها.

    وقد أُسست الهيئة لتلبية الحاجة الملحة التى يفرضها تدنى مستوى المحافظة على المخطوطات وعدم إتاحة الفرصة لجمهورالباحثين في العالم من الإطلاع على العديد من مجاميع المخطوطات الإسلامية .

    وهي مشروع يرتبط بمركز الأمير الوليد بن طلال للدراسات الإسلامية بجامعة كامبردج .

    هذا الموقع متاح على الرابط التالي:
    http://www.islamicmanuscript.org/HomeAR.html

    ردحذف
    الردود
    1. خالد المزاحي14 مايو، 2013 11:54 ص

      كل الشكر والتقدير لسيادتكم على تشجيكم لي واتمني من الله لكم دوام التوفيق

      حذف
  5. الأستاذة غدير والأستاذة أميرة ،
    شكرا للمرور الكريم والتعليقات الطيبة .

    الاستاذ / محمد صادق ، أهلا بك وسهلاً في هذه المدونة المتواضعة التي يعد أحد أهم أهدافها هو تيسير التواصل بين المتخصصين في المجال ،
    وأرجو أن تطلع على الدورات القادمة التي يعلن عنها موقع "هيئة المخطوطات الإسلامية"المذكور أعلاه .

    ردحذف
  6. الأستاذ محمود صادق شكرا جزيلا على تعليقك واهتمامك على هذاالموضوع الجديدوارجو توجيه الشكر الي الدكتور أيمن فؤاد الذي بذل مجهود كبير في ترجمه هذا الموضوع الهام وستقام دورة اخري بالقاهرة نوفمبر القادم ارجو مراجعه جمعية المكنز الأسلامي0223801764

    خالد المزاحي

    ردحذف
  7. الزميل الفاضل استاذ خالد المزاحى
    شكرا لك على هذا المقال المتميز الذى قدم لنا معلومات عن علم لم نكن نعرف عنه شئ و شكرا على عرضك السهل السلس الذى تعودنا عليه من حضرتك .فجزاك الله كل الخير و انعم عليك من فضله وننتظر من حضرتك المقال القادم باذن الله .

    علا نوح-طالبة ماجستير

    ردحذف
  8. لك اخي الكريم الاستاذا الفاضل خالد المزاحي ارفع اليكم عظيم التقدير والامتنان على هذه البسطة القيمة عن هذا العلم فلكم جزيل الشكر والعرفان وجعلكم الله دخرا لتراثنا العربي والاسلامي اخوكم ابراهيم سالم الشريف طرابلس - ليبيا

    ردحذف
    الردود
    1. لك استاذ ابراهيم كل الشكر والتقدير ارجو لسيادتكم دوام التوفيق والسداد وللأستاذ موسي

      خالد المزاحي

      حذف
  9. أهلا بحضرتك أستاذ ابراهيم ، لقد شرفت مدونتنا المتواضعة بزيارتك وتعليقك ، وبالفعل فإن الأستاذ خالد يستحق كل التقدير .

    ردحذف
  10. شكرا على ما قدمتموه لنل بشأن هذا العلم لكن أود أن أعرف أهم الكتب التي كتبت في هذا المجال ولماذا لاتوجد أقلام جزائرية كتبت في هذا المجال

    ردحذف
  11. جميل أشكرك أستاذنا الفاضل

    ردحذف