Welcomre to the Alexandria library science department Blog

مرحبا بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بعام دراسي موفق إن شاء الله

الاثنين، ديسمبر 24، 2012

من أسرار النجاح :)


بقلم

هبة عازر روفائيل
أمينة مكتبة قسم المكتبات والمعلومات -جامعة الإسكندرية 
وطالبة بالسنة التمهيدية للماجستير 
    النجاح حلم جميل يسعي كل انسان الي تحقيقه . هو اكتشاف لإمكانات وقدرات الفرد والعمل علي تطويرها ، هو ان يكون كل يوم في حياتنا افضل من اليوم السابق له. النجح هو الطريق الي السعادة .
     ونحن كشباب نهتم بالنجاح بصفة خاصة ونسعي اليه بل هو شغلنا الشاغل ولكن قد نواجه لتحقيق ذلك الكثير من الصعوبات التي بعضها ينبع من داخل ذواتنا ويتمثل في ضعف الثقه بانفسنا وبقدراتنا ، الكسل ،التراخي ،وضعف الارادة . وهناك صعوبات آخري تتعلق بالمجتمع وما يضعه من قيود تتمثل في الروتين ،المحسوبية والوساطة وغيرها .....
      وأياً كانت المعوقات والصعوبات فنحن من يتحكم في حياتنا وبالتالي فعلينا ان نختار ما بين النجاح وبذل الجهد مهما كانت الصعوبات او الفشل والاستسلام للواقع .

  
 انت وحدك من يملك الارادة لتحقيق النجاح المهم هو ان تريد وتعمل .
    ولكي تحقق حلمك في النجاح ،عليك أن :
1-  تحدد هدف من حياتك بل هدف لكل شئ تفعله مهما كان صغيراً ، وان تكتب هذه الاهداف وتضعها دائماً امامك .
2-  تشجع نفسك بنفسك وتذكرها دائماً بمواهبها وامكاناتها الكثيره التي وهبها الله لها .
3-   تعلم ان كل انسان لديه عيوب ولكن الشاطر هو من يعرفها ويحاول ان يغيرها .
4-   تنظم وقتك ولا تتركه يضيع هباء ً
5-   لا تكن متواكلاً بل تكن مبادراً ولا تنتظر ان تاتي لك الفرصه  بل حاول ان تخلقها لنفسك وتفتش عنها .
6-   لا تفكر بطريقه تقليديه بل بطريق مبتكره ومن هنا ينبع اختلافك وبالتالي نجاحك


7-   اقبل النقد ممن حولك ولكن لا تسمح لاحد ان يحبطك او يقلل من عزيمتك .
8-  تعرف علي الشخصيات الناجحة واقرأ عنها لكي تعلم ان كل من نصفهم الان بالعظماء تعرضوا لنفس ما تتعرض له ومع ذلك اصروا علي تحقيق النجاح وبالفعل حققوه.
      وفي النهاية : عليك أن تعلم خوفك من الفشل شئ غير مفيد
 و أن الافضل أن تخاف وانت تسير في اتجاه هدفك من ان تخاف وانت واقف مكانك 

وعليك ان تعلم أيضاً ان سقوط الانسان ليس فشلاً ولكن الفشل ان تبقي حيث تسقط فمجرد محاوله النجاح هو بدايه تحقيقه.


 

هناك 21 تعليقًا:

  1. كلمات قليلةولكنها قوية وجامعة لأسرارالنجاح، صاغتها الإبنة هبه ببراعة وهدوء، لتقدم وصفة مجانية لمن أراد الأخذ بأسباب النجاح!
    والحقيقة أن هبه معروفة بيننا بالمثابرة والتفوق وحُسن الخُلُق والتعاون ،
    إلا أن موهبتها في الكتابة كانت مفاجأة لي!

    فإلى الأمام ياهبه ، وأتمنى أن اقرأ لك المزيد من الكتابات المُبدعة في القريب العاجل :)

    ردحذف
  2. كلمات معبرة واقعية فعلا وانا شخصيا استفدت منها جدا جدا لاني في الفترة اللي فاتت كنت ابتديت اشعر ببعض الاحباط
    احييكي على المقال وفعلا هاعتبرها على المستوى الشخصي نصائح هامة جدا
    ابراهيم عيسى
    تمهيدي ماجيستير برضه.

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لك أستاذ ابراهيم ، أنا سعيدة أنك استفدت منها .

      حذف
    2. اشكرك استاذ ابراهيم

      حذف
  3. جميلة أوي ما شاء الله :)

    ردحذف
  4. مصطفى عبد الرازق24 ديسمبر، 2012 10:28 م

    مقاليك رائع يا استاذه هبه لانه يحتوى على نقاط هامه هو الاسرار للوصول الى النجاح

    ردحذف
  5. شكرا لمرورك وتعليقك يامصطفى

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا جدا استاذ مصطفي .. انا سعيدة ان المقال عجب حضرتك

      حذف
  6. أشكرك استاذتي الغالية جدا جدا ليا انا لو عملت حاجه حلوه دا اكيد بفضل تشجيعك كلمات التشجيع بتاعت حضرتك واحدة من أسباب اني احاول اجتهد علشان انجح بجد شكرا

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لك ياهبه ،زادك الله تواضعا ً:)

      حذف
  7. كلمات فعلاً لها قيمة كبيرة فى الوقت الذى نعيشه الملئ بالإحباطات لكل من له طموح،وحقيقة أن من له طموح لايكفيه النظر إليه فقط بل كما يقال أن نصل لما نريد لابد من النحت فى الصخر لكى نحقق الطموح،وفى النهاية أود شكرك على كلامك المفيد الذى أفادنا جميعاً .

    محمد عبد القادر
    طالب بتمهيدى الماجستير

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك ياهبة على هذه المقالة الجميلة التى تشجع الأخرين على التفاؤل والاستمرار فى العمل مهما كانت الصعوبات يجد جميلة قوووووووووووى بالتوفيق لكى يارب.
      دعاء خلف

      حذف
    2. شكرا ليك جدا استاذ محمد

      حذف
  8. مشجعة جدا و الصور معبرة اوووووووى

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لك، جعلك الله من الناجحين :)

      حذف
  9. شكرا جزيلا لكاتبة الموضوع التي أول مرة نتشرف بها وبمعرفتها عبر الفضاء الإلكتروني أستاذة هبة عازر وشكرا لدكتورة أماني على نقل الموضوع وإتاحته ونشره. والحقيقة انني حين شرعت اقرأ سحبتني خفة الكلمات ورشاقتها حتى وصلت لنهايتها وكأني لا أبذل جهدا بالقراءة والاستيعاب فقد عبرت بي كما تعبر شذا الأزهار وعبقها الهواء فكلمات تتميز بالتلخيص والإيجاز والوضوح التام وجمال الأسلوب وهدوءه الذي فيما يبدو ينبع من هدوء شخصية كاتبته هذا من ناحية الشكل والقالب، أما من ناحية مضمونها فقد عبرت بالفعل عن العديد من النقاط الهامة التي يحتاجها الإنسان لينجح بالفعل كإدراك اللعيوب وعدم التواكل وشعرت حين قرأت تلك الكلمات بنوع من قوة وتصميم كاتبتها على عرضها وكأني خلت أنها تجربة شخصية أو فعلية وخرجت منها الأستاذة هبة منتصرة أو مكتشفة لذاتها وكان نتاج ذلك هو وصف تجربتها بالكلمات التي قيلت في هذا المقال. فلعلي أصبت بذلك التصور وإن أخطأت به فالسبب هو جدية الكلمات ودقة الوصف وما بها من حماسة كبيرة وهمة عالية. فلكي مني كل التحية استاذة هبة ونتمنى ان نتشرف دوما بكتاباتك ونجاحاتك بإذن الله

    محمد زكي

    ردحذف
  10. شكرا جزيلا أستاذ محمد على هذاالحِس العالي و البصيرة المتَّقدة، لقد وصفتَ الإبنة هبه وكانك تعرفها
    هي بالفعل شخصية هادئة، تعر ف هدفها وتحصل عليه بمنتهى الثقة و الإصرار ، ولكن في هدوء!

    شكرا لمشاركتك لنا احتفالنا بهذا المقال المتميز
    الذي أراه-كما وصفتُه لهبه وزملائها طلاب الماجستير- موسوعة جامعة حول النجاح كُتبت في سطور قليلة :)

    ردحذف