Welcomre to the Alexandria library science department Blog

مرحبا بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بعام دراسي موفق إن شاء الله

الأربعاء، أكتوبر 26، 2011

الخطوات الست الكبار لحل مشكلات المعلومات Big 6


يحتاج أخصائيو المكتبات في هذا العصر الى مجموعة متنوعة من المعارف والمهارات والاتجاهات التي تمكنهم من استخدام المعرفة والوسائل التكنولوجية المتقدمة لتلبية الاحتياجات المعلوماتية بالمجتمع ، فالفكر الجديد الذي يحكم التعليم الآن هو:" إذا كنت تدرِّس الفرد ماذا يتعلم فإنك تعده للماضي ، أما إذا كنت تدرِّسه كيف يتعلم فإنك تعده للمستقبل" ..... ومن هذه المهارات :

الاعتراف بأن محو الأمية المعلوماتية قضية شديدة الأهمية للتعليم المستمر مدى الحياة ."

فمهمة المكتبيين الآن لم تعد تقتصر على البحث عن المعلومات ، وتقييمها ، وتقديمها لمن يطلبها ، وإنما أصبحت هناك مهمة كبيرة وهي " حل المشكلات المعلوماتية "

ولحل هذه المشكلات تقترح كل من" آنا أوسلو" ، و"لولا كاولينج " ، خطوات ست تم تسميتها ب((الخطوات الست الكبار لحل مشكلات المعلومات)) " Big 6 for solving information problems" وهي:

1- ما الذي أريد أن أفعله ؟(تعريف المُهمَّة أو المشكلة) ، وتتضمن التأكد من فهم موضوع المعلومات المطلوبة .

2- ما الذي يمكنني استخدامه لأجد ما أحتاجه ؟ (استراتيجية البحث عن المعلومات) وتتضمن تحديد كل المصادر المحتملة لحل المشكلة ، واختيار الأفضل من بين هذه المصادر .

3- أين يمكن أن أجد ما أريد؟( العثور على المطلوب والوصول إليه ) وتتضمن معرفة مكان المعلومة ، ثم الحصول عليها .

4- ما هي المعلومات التي يمكن أن يفيدني استخدامها من بين ما وجدت من معلومات ؟( مهارة إستخدام المعلومات ) وتتضمن حُسن استخدام المعلومة في حل المشكلة ، والقدرة على انتقاء وأخذ المعلومة المطلوبة، والموثوق بها فقط من بين الكم المتاح من المعلومات .

5- ما الذي يمكنني أن أفعله لإتمام هذه المهمة؟ (التشطيب ) ، ويتضمن تجميع ما تم الوصول إليه من معلومات ،ثم تنظيمها بالشكل الصحيح ، تمهيدا ًلتقديمها بالشكل المناسب للمستفيد .

6- كيف أعرف أن ما فعلته هو الصحيح؟ (التقييم ) ، ويتضمن الحكم على كل من :
• فعالية هذه المعلومات في حل المشكلة التي يعاني منها المستفيد ،
• وكفاءة الطريقة التي قمت بها بحل هذه المشكلة المعلوماتية .
• ومدى القدرة على حل مشكلة شبيهة في المستقبل بنفس الطريقة .

ولعل الأهمية البالغة لهذا الموضوع دفعت البعض لأن يقوموا بتبسيط هذه الخطوات الست لمحو الأمية المعلوماتية لكل فرد من أفراد المجتمع ، وطرحها –على شبكة الإنترنت - على مستويات متدرجة وهي:

1- مرحلة الحضانة إلى السنة الثانية من المدرسة الابتدائية
2- مرحلة السنة الدراسية الثالثة إلى السادسة الابتدائية
3- مرحلة السنة الدراسية السابعة من المدرسة إلى السنة الحادية عشرة .

وهكذا نرى مدى تطور دور المكتبي في هذا العصر من مجرد خازن للمعلومات إلى " أخصائي معرفة ، ووسيط بين المعلومات والمستفيدين " ، بل ومعين على حل المشكلات المعلوماتية ، ووسيلة لتعليم المستفيدين كيف بخدمون أنفسهم بأنفسهم مدى الحياة ... وهكذا –وبنفس الطريقة- تطورت المكتبة من خزانة لأوعيةالمعلومات إلى خط أنابيب مفتوحة تضخ المعلومات ليل نهار لمن يحتاجها بالقدر المناسب وفي الوقت المناسب ،
ومن مجرد جدران تحوي أوعية المعلومات إلى مكتبات متعددة -متاحة للجميع - ترتبط ببعضها البعض ، وتعين بعضها البعض على حل المشكلات اليومية ، واتخاذ القرارات الصحيحة المبنية على لمعلومات الصحيحة والدقيقة في الوقت المناسب ....ولعل هذا ما جعل "معيار تقويم المكتبات -في هذا العصر -يُبنى على مدى مساهمتها في تزويد المجتمع بخدمات متجددة ومتطورة شكلاً ومضموناً،
وذلك أن التقنيات الحديثة التي دخلت على المكتبة الإلكترونية غيرت الطبيعة التقليدية لخدمات المكتبات والمعلومات في جميع مراكز المعلومات ومؤسساتها .

المصدر :

أماني زكرياالرمادي .استخدام الحاسب الآلي في المكتبات ومراكز المعلومات العربية .- الإسكندرية :المؤلفة ، 2010. 361 ص.

هناك 11 تعليقًا:

  1. للمزيد من التفاصيل حول هذه الخطوات الست ، يمكن مشاهدة عرض الفيديو على الرابط التالي:

    http://www.youtube.com/watch?v=o9B1qr7_gWE


    كما يمكن الاطلاع على المقال المتاح على الرابط التالي :

    http://www.janetsinfo.com/big6info.htm#concept

    ردحذف
  2. نشكر د. أماني كثيرا على هذا المقال الذي هو بالتأكيد جزء من عمل أوسع ورد ذكره في المصادر. وقد لفت انتباهي عند قراءة سطور المقال أن الخطوات الست اللائي ذكرن إنما يتشابهن إلى حد كبير جدا مع خطوات حل المشكلات باعتبار أن كل من عوز المعلومات وفيضان المعلومات كلاهما يعد مشكلة لأن اتخاذ القرارات وهو الاحتياج الأول لوجود المعلومات يلزمه قدر صحيح ومناسب من هذه المعلومات هذا بالإضافة إلى مجموعة الخطوات الأخرى والتي أرى ان من أهمها عملية التنظيم والتي تساعد في الأساس على الوصول للثمين دون الغث كما أنها تعد العمود الفقري الرئيس لتحول دور إخصائي المعومات في هذا الإطار من مجرد خازن للمعلومات إلى إخصائي معلومات بالمفهوم الأوسع آخذا بيد طالب المعلومات أي كان ليجعله يصل لما يريد وما يحتاج.
    أنا الآن لا أقوم بالإضافة إلى المقال لأنه واف تماما بالطبع إنما هو بعض ما يتعلق بتداع المعاني ولأستاذتنا الفاضلة كل الشكر والتقدير على مساهماتها الدائمة والمتميزة والتي نتعلم منها دائما

    ردحذف
  3. شكرا جزيلا لحضرتك يا استاذتى الفاضله بجد مقال اكثر من رائع

    ردحذف
  4. شكرا للزميل الفاضل / محمد زكي(الفهرس العربي الموحد ) للتعليق والإضافة .

    شكرا للإبن الفاضل/ معتز صالح ، ولقد تشرفَت بك المدونة ، فأهلاً بك وبمساهماتك .

    ردحذف
  5. شــكـراً جـدا لحـضـرتـك دكـتـورة أمــانـى ربـنـا يـعـزك يـــارب :)

    ردحذف
  6. يارك الله فيك دكتورة أمانى لطرحك مثل تلك الموضوعات التى هى بالتأكبد تفيدنا كثيراُ كأخصائيي مكتبات نسعى إلى تطوير أنفسنا وتطوير مهنتنا الحبيبة.

    ردحذف
  7. بارك الله فيكما ابنتاي الحبيبتان :
    أميرة ،وغدير
    وزادكما عِلما وحِكمة
    آمين

    ردحذف
  8. الحمد لله الذي هدانا الى هذا......thank you doctor amany

    ردحذف