Welcomre to the Alexandria library science department Blog

مرحبا بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بعام دراسي موفق إن شاء الله

الأربعاء، يناير 07، 2015

أشياء تحدث فى عقولنا عندما نقرأ !!!

 

ترجمة
ياسمين ابراهيم السخاوي
الطالبة بمرحلة الماجستير بقسم المكتبات والمعلومات
جامعة الإسكندرية
إن أياً من محبي الكتب يستطيعون أن يقولوا لك :"إن الغوص فى روايه هى بمثابه تجربه عظيمه لأنها ستجعل دماغك مفعم بالصور والعواطف كما أنها ستُلهِب أحاسيسك "...نعم  قد يكون هذا وصفاً رومانسياً ؛ولكن هناك دليل قوى يدعم هذه الاشياء يحدث فى عقلك عند قراءه الكتب . فأثناء القراءه ، نحن نستطيع بالفعل تغيير بنيه عقولنا ليصبح أكثر تعاطفاً كما اننا يمكن ان نخدع عقولنا بالتفكير في اننا قد عشنا ما قرأناه فى الروايات ....ولعل ذلك يتضح فيما يلي :
1-  نحن نصنع صوراً فى عقولنا دون ان ندفعه إلى ذلك !
إن قراءه الكتب والمواد الاخرى بصوره حيه ليس ممتعاً فقط ! ولكنه أيضا يتيح لنا خلق عوالم فى عقولنا .... ولكن هل تعلم ان هذا يحدث حتى ولو كنت لا تعنى ذلك ؟ اكتشف الباحثون ان الصوره المرئيه أوتوماتيكيه ، فقد استطاع عدد من المشاركين في اختبار  ان يُعرّفوا صور الاشياء أسرع اذا قرأوا فقط جمله تصف الاشياء المرئيه ؛مما يوحى انه عند قراءه جمله نستطيع ان نستحضر اوتوماتيكياً فى عقولنا صور الاشياء .
2- الكلمات المنطوقه تستطيع زياده طاقه عقلك للعمل !
لقد تسرَّع النقاد في رفض الكتب السمعيه فوصفوها بأنها خبره قراءيه دون المستوى ولكن اظهرت الابحاث ان الاستماع لقصه يمكن ان يضئ عقلك ؛فعندما يخبرنا أحد بقصه ، فلا ينشط فقط الجزء المسئول عن اللغه فى عقولنا ، ولكن يحيا جزء الخبرات فى عقولنا كذلك .  
   وفى حين أنك تفكر ان هذا فقط كافياً للكتب السمعيه او للقراءه ، فإن الخبراء يصرون أن عقولنا تتعرض للروايات على مدار اليوم .
   يقول الباحث جيمي هـ .سو "Jeremy Hsu  "   ( ان الحكايات الشخصيه والنميمه تشكل 65% من محادثتنا ) ؛ فلتستمروا إذن ، استمعوا الى زملائكم فى العمل وانتبهوا الى قصصهم عن عطلاتهم ، الاستماع الى الراديو ، او الاستماع الى كتاب مسموع فى السياره : انه تمرين جيد لعقولكم .

3- القراءة عن الخبرات والتجارب تُعادل تعايشك لهذه التجربه !
   هل شعرتَ يوما انك مرتبط كثيرا بقصه وكأنك عايشتها بالفعل فى حياتك الحقيقيه ؟ هناك سبب جيد يرجع الى تصديق عقلك انك بالفعل عايشت هذه القصه فى الواقع . فعندما نقرأ ، فالعقل لا يُميز تمييزاً حقيقياً بين القراءة عن التجارب ومعايشتها بشكل حقيقى ؛ فسواء قرأتها او عايشتها فإن المناطق العصبيه يتم تحفيزها . فالروايات تستطيع ان تدخل فى تفكيرنا ومشاعرنا ، كما أنك  بالتأكيد تستطيع القفز داخل لعبه افتراضيه فى مول تسوق والحصول على وقت ممتع ، فيبدو ذلك ان القراءه هى التجربه الاصليه للواقع الافتراضى ، على  الاقل هى كذلك لعقلك .
4- إن أساليب القراءه المختلفه تخلق أنماطاً مختلفه داخل العقل !
  إن أى نوع من أنواع القراءه يحفزعقلك ، ولكن أنماط القراءه المختلفه تعطى خبرات مختلفه ذات فوائد متنوعه . ولقد اكتشف مجموعة من الباحثين في جامعه ستانفورد ان قراءه الأدب الحديث بشكل خاص يساعد العقل على العمل فى وظائف معرفيه معقده متعدده ، فى حين ان القراءه الممتعه تزيد من تدفق الدم إلى أجزاء مختلفه فى العقل . ولقد استنتجوا ان قراءه روايه والتفكير في أحداثها وما بها من قِيَم هو بمثابه تدريب فعال للعقل ، وهو بذلك أكثر فاعليه من المتعه البسيطه للقراءه بمفردها .
5- اللغات الجديده يمكن أن تُنمى عقلك :
   هل تُريد حقاً أن تُعطى لعقلك دَفعَه ؟ إذن تناول روايه بلغه أجنبيه !
  لقد اختبر  الباحثون فى جامعه لوند بالسويد كلاً من : طلاب أكاديمية الترجمة التابعة للقوات المسلحه السويديه الذين يمارسون الترجمة بشكل مكثف، وطلاب الطب و غيرها من العلوم  بجامعه أومياUmea  ، فى كلتا المجموعتين  خضع الطلاب لأشعه على المخ فيبداية التجربة ، ثم بعد ثلاثة أشهر من المذاكره المكثفه .
   كانت النتائج مذهلة ، وهي ان عقول طلاب اللغات حدث لها نموا عقلياً في القشرة المخية ، ومنطقة الحصين hippocampus بمستويات مختلفه من النمو العقلى حسب كميه المجهود الذي بذلوه، والخبرات التي اكتسبوها فى هذه الفتره  ، أكثر من الطلاب الآخرين !!!
 6- يستغرق عقلك سبعة أيام لكي يتعود على قراءة الكتب الإلكترونية:
   إذا كنت معتاداً على قراءه الكتب المطبوعة ، فإن قراءة كتاب إلكترونى يولد لديك شعوراً غريباً فى البدايه ، ولكن الخبراء يصرون أن عقلك يمكن أن يتكيف بسرعه مع التكنولوجيا الحديثه ، أياَ كان عمرك أو الفتره التى اعتدت فيها على القراءه الورقيه .
   فى الواقع ، إن العقل البشرى يتكيف مع التكنولوجيا الحديثه -التى تتضمن القراءه الالكترونيه - فى خلال سبعة أيام !!!!!
7- افتقار الكتب الالكترونيه لسهوله التنقل المكانيه :
  على الرغم من قدره عقلك على التكيف بسرعه مع الكتب الالكترونيه فهذا لا يعنى انها تمتلك نفس الخصائص كالكتب الورقيه . على وجه التحديد ، فهى تنقصها ما يسمى " سهوله التنقل المكاني " ، فهناك بعض الإشارات الماديه كثقل الورق الذي لم يقرأ بعد الذي يعطى لنا الشعور بالمكان .
   لقد جعل التطورعقولنا تعتمد على الاشارات المكانيه لنجد طريقنا ، وبدونهم يمكن ان نشعر اننا تائهون قليلاً  ، ولقد سعت الكتب الالكترونية قليلاً لتوضيح المعالم المكانيه واعطاء الشعور بوجود عدد لا نهائى من الصفحات .

   وفي وجود أرقام الصفحات ، ونسبه الصفحات المقروءة وبعض الاشارات الماديه الأخرى يمكن للكتب الالكترونيه ان تصبح قريبه من الخبرات الماديه الخاصة بالكتب الورقيه .
       8- إن تركيبة القصص تشجع عقولنا على التفكير فى تتابع ، كما تعين على توسيع مجال الانتباه :
 تحتوى القصص على بدايات ونهايات وهذا يعتبر شئ جيد لعقلك؛هذه التركيبة  تشجع عقولنا على التفكير فى تسلسل ، و ربط الاسباب والمسببات ؛ وكلما قرأت أكثر كلما استطاع عقلك ان يتكيف ويرتقي إلى هذا المستوى من التفكير .

  إن علماء الاعصاب يشجعون الآباء على الإفادة من هذه المعلومة في تنمية عقول الأطفال من خلال القراءه لهم بأكبر قدر ممكن ؛ وبعمل ذلك ، يكون من السهل غرس تركيب القصه فى هذه العقول الصغيره التي تتميز بالسعة والمرونة ، فضلاً عن القدرة على توسعه مجال الانتباه .   
     9- القراءه تغير تكوين العقل إلى نحو أفضل :
  ليس كل شخص يحب القراءه بطبعه، لذا فإن من يقرءون قليلاً قد لا يشعرون بمتعة قراءة الأدب؛ إلا أنه يمكن تدريبهم  على أن يصبحوا قراء جيدون...وفى هذا التمرين ، فإن عقولهم- بالفعل- تتغير .
لقد أعد بعض العلماء في  جامعة كارنيجي ميلون   برنامج قراءه يومي لمدة ستة أشهر ،وبعد تطبيقه اكتشفوا ان حجم الماده البيضاء فى مساحه اللغه بالعقل ازدادت بالفعل !!!!
   بالاضافه إلى أنهم اوضحوا ان تكوين العقل ممكن ان يتغير للأحسن بهذا التمرين ، مما يشير إلى أهمية هذا التمرين في تحبيب القراءة لمن لا يحبونها !!!!!
10- القراءه العميقه تجعلنا أكثر تعاطفاً مع الآخرين:
 إنه لشعور رائع ان تغوص داخل كتاب ، فعند فعل ذلك تستطيع فعلياً تغيير عقلك ! فعندما نتخلص من الثرثرة العاطفية والعقلية في العالم الحقيقي الذي نعيشه ، فإننا نستمتع بالقراءة العميقة التي تتيح لنا ان نشعر بما تشعر به الشخصيات فى القصه ؛ وهذا بدوره يجعلنا أكثر تعاطفاً مع الناس فى الحياه الحقيقية، و يجعلنا أكثر إدراكاً وإنتباهاً لحياه الأخرين .
النص الأصلي:
Stephanie, C. This is your brain, and THIS is your brain on books, February 22, 2013Accessed January 3, 2015. http://www.gideonmathandreading.com/this-is-your-brain-and-this-is-your-brain-on-books/ 

هناك 6 تعليقات:

  1. بداية موفقة في هذا العام الجديد ، حيث تطل علينا الأستاذة ياسمين بترجمة متقنة لمقال جميل ، يثبت ان العلاج بالقراءة ليس من محض الخيال كما يدعي البعض !!!!
    شكرا لك ابنتي الحبيبة أستاذة ياسمين ، وفقك الله تعالى للمزيد من الفتوح العلمية ، آمين.

    ردحذف
    الردود
    1. لا يوجد ما يقال بعد كلام حضرتك .. أشكر حضرتك استاذتى ومعلمتى الفاضله / د. أمانى على هذا الكلام الجميل الذى يحفزنى دائما لمزيد من العمل والتقدم الى الامام ، فالفضل كل الفضل بعد الله سبحانه هو حضرتك وتشجيع حضرتك المستمر ليا فى عمل اى شئ
      لكى جزيل الشكر

      وأتمنى ان تفيد المقاله الباحثين والدارسين فى مجال تخصصنا وان تنال ترجمتى المتواضعه اعجابهم :)

      طالبه الماجستير / ياسمين ابراهيم السخاوى

      حذف
  2. الموضوعراائع بمعنى الكلمة وانا شخصيا حستفيد منه في رسالتي :)
    وفقك الله استاذة ياسمين ودايما في تقدم :)

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا استاذه روان على كلامك الجميل .. يارب الموضوع يفيدك فى دراستك :)

      حذف
  3. ملاحظات علي القراءة :

    1 - اول آية نزلت علي سيدنا محمد صلي الله علية وسلم كانت تحث علي القراءة كذلك قال رسولنا الكريم :
    ( طلب العلم فريضة علي كل مسلم )
    صدق رسول الله صلي الله علية وسلم .

    2 - القراءة الصامتة في وجود بعض الأشخاص القريبين منك تكون مهمة لأنة لا يتضرر احد منها .

    3 - القراءة الجهرية مهمة مع الأشخاص المشتتين الذهن لأنها تساعدهم علي التركيز بشكل اكثر من القراءة الصامتة .

    http://www.goeng4u.blogspot.com

    ردحذف