Welcomre to the Alexandria library science department Blog

مرحبا بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بعام دراسي موفق إن شاء الله

الأحد، سبتمبر 13، 2015

خطوات خمس لإحداث تغيير يستمر أثره في حياتك !!!



مقال ترجمته لنا بتصرُّف يسير :
ياسمين ابراهيم السخاوي
الطالبة بمرحلة الماجستير بالقسم
صدِّق أو لا تصدِّق ؛ فالتغيير لا يأتى بين عشيةٍ وضحاها ! ولكن يجب عليك أن تبذل مجهوداً فعلياً لخلق تغيير جذرى فى حياتك ..

وهذا لا يعنى ايضاً انه يجب حدوث شئ كبير فى حياتك لخلق هذا التغيير، فهذا شئ انت مسئول عنه ومتروك لك بشكل كامل .
والآن دعنا نستعرض معاً الخطوات التى يجب أن نأخذها فى اعتبارنا لإحداث هذا التغيير :
1-   الحصول على مصدر للإلهام ، فهذا هو السبب في إحداث التغيير ، كما أنه دافعك الأول !
فى البدايه ، أحصل على مصدر إلهام سواء عن طريق الصدفه او عن قصد فانه يجب عليك بذل كل ما يلزم لتشعر بهذا الإلهام .. فهذا ما سيكون سببك ! فلتفعل ما يلزم  لتحصل على إلهامك ؛ شاهد فيديوهات ، اذهب للمسرح ، تحدث للناس ، إستمع للخطب والندوات .. المهم ان تصل لهذا الإلهام وتتمسك به   .

2-   إبدأ التغيير بعمل جزء صغير مما تطمح إلى عمله  .
الفكره كلها ان تبدأ وان لا تماطل أكثر من ذلك ؛ فإن لم تأخذ خطوة للأمام ، لن يكون  للإلهام  فائده على الإطلاق !

وأفضل طريقه لكى تبدأ هى أن تُنجز أجزاء بسيطة من العمل الذى تريده، فقط اختَر جزءاً بسيطاً وإبدأ به؛ فهو أمر ضرورى لكى تثبت لنفسك انك على استعداد لفعل أى شئ لإنجاز عملك .
على سبيل المثال ؛ أنا اعتقد أن الشخص الذي يعانى من السمنة المفرطة يمكن ان يبدأ تغييره فى الحياه لخسارة وزنه عن طريق الاستمرار فى أكل الوجبات السريعة ، مع استبعاد المشروبات الغازيه واستبدالها بالماء؛أو يمكن له ان يبدأ بالمشي ، إذا كان هدفه أن يركض مثلاً.

 وتذكر الخطوات البطيئة الواثقة التي تتدرج فيها دودة القز ، حتى تصبح فراشة جميلة !


لاحِظ أنه لا ينبغي أن تحكم على نفسك او ان تتبع نفس القواعد التى يتَّبعها الآخرون  .. فقط افعل ما يجب فعله من وجهة نظرك لتنفيذ هذا التغيير ، فانت من تعرف الأفضل لك !!!

3-   استمر فى عمل خطوات تدريجية وبسيطة كل يوم .
بعد ذلك ، ابدأ بالأشياء الصغيره ، فدائماً ما يظن الناس انه لعمل تغيير والحصول على نتائج كبيرة يجب عمل شئ كبير! على العكس تماما ، فقط إبدأ صغيراً وإصنع أشياء صغيره ، مع الوقت ستجد نفسك فعلت شيئاً كبيراً ، ومن هذا التغيير البدائى ستُلهَم لتستمر ، فالشخص الذى يعانى من السمنة المفرطة سيجد انه يمكن ان يصنع أشياء كثيره أكثر من ذلك كأكل كمية أقل من البطاطس المقليه هذه المرة J
هذا هو ما يحدث ، فالتقدم نحو التغيير المنشود، بإنجاز الاشياء البسيطة هو الهدف!!


4-   إعتز بهذه العادة ولا تدَعها !
بهذه التغيرات البسيطه ، تكون قد كوَّنتَ لديكَ عادة جديدة .
 والفكره من تكوُّن العادة هو أننا نفعل ما تعوَّدناه بدون تفكير ومن ثم بدون شعور بالتعب !!

ومن ثم فإنك سوف تشعر بعدم الراحة ، وعدم الرضا عن نفسك اذا لم تستمر فى عمل تلك الاشياء الصغيرة التي تعودتَ فعلها !!!
    فلتكمل مع الخطوات البسيطه فانها تجتمع فى النهايه لتحدث شيئاً كبيراً.

5-   أكمِل الإلهام ولا تيأس !
المفاجأه ! أن الالهام يموت فى معظم الاحيان ! فهو لا يستمر.
لذلك تذكر دائماً أسباب التي دعتكَ إلى إحداث هذا التغيير وجدِّد
إلهامك   ؛ وتذكر ، أن إحداث التغيير هو هدفك.
فكلما بذلتَ جهداً يومياً كلما وصلتَ الى شئ فى النهايه .


  
ومع الاستمرار فى عمل الأشياء الصغيره، سوف تستمر فى التغيير ، وسوف تصل لشئ كبير فى النهاية .
بعد ذلك ، عندما ستنظر الى نفسك فى المرآه ، ستلاحظ شيئاً مختلفاً.


وللمزيد من التوضيح  :

 إذا كنتَ لستَ من هواة القراءة ، وأردتَ ان تكون قارءا ً، فابحث عن الأسباب المنطقية التي تجعلك تتغير لتصبح قارءا ًجيداً ، ثم ابدأ بقراءة المؤلفات القصيرة ذات الموضوعات المحبَّبة إلى نفسك، ثم تدرَّج إلى الموضوعات الأكثر جديةً ونفعاً لحياتك ومستقبلك ، مع الحفاظ على وقت يومي للقراءة لا تتنازل عنه .... ومع الوقت دع وقت القراءة يزيد تدريجياً ، ولو إلى دقائق معدودة مع التنويع في قراءاتك ؛ وهكذا  حتى تصبح القراءة نشاطاً يومياً لا تستطيع العيش بدونه ،وبعد ذلك أنظر إلى نفسك في المرآة وقل لها أنك فخور بها وبهذا التغيير الإيجابي !



المقال الأصلي:
Tan,Alden." The 5 Steps to Creating Lasting Change in Your Life", September 5,2015.Accessed September 10,2015. http://www.pickthebrain.com/blog/5-steps-creating-lasting-change-life/





هناك 12 تعليقًا:

  1. شكرا استاذتى الدكتوره / أمانى الرمادى لاعطائى هذه الفرصه الرائعه لترجمه هذا المقال الجميل الذى يساعد الانسان فى معرفه وسائل بسيطه متوفره أمامه تساعده على احداث تغيير فعلى فى حياته ..
    انه لمقال رائع وسعدت كثيرا لترجمته .. وأتمنى ان يفيد قراء المدونه ويساعدهم فى تغيير حياتهم نحو الافضل :)


    طالبه الماجستير / ياسمين ابراهيم السخاوى

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لك أستاذة ياسمين على الاختيار الموفق لموضوع المقال ، والترجمة الجيدة ، أتمنى لك مستقبلاً باهراً بإذن الله تعالى

      حذف
    2. شكرا لكلامتك الجميله يا دكتور :)

      حذف
  2. موضوع مهم جدا، فالتغيير سنة الحياة
    أحمد حسين ، الفرقة الثالثة

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا أ. أحمد .. فالتغيير شئ مطلوب لاستمرار الحياه ولكن الاهم هو التغيير للافضل :)

      حذف
  3. شكرا لك استاذة كم نحتاج مثل هذا الدعم المعنوي لشحذ الهمم.

    ردحذف
    الردود
    1. بارك الله فيكم ونفعكم ونفع بكم

      حذف
    2. شكرا لحضرتك أ . حسنى .. فلانسان من وقت لاخر يشعر بالخمول والملل فيجب ان يتجه تفكيره للتغيير لتتحول حياته نحو الافضل :) :)

      حذف
  4. جميل جدا المقال وجزاكي الله خيرا علي ترجمته فاتاح الفرصة لنا للاستفادة منه . والتدرج نقطة هامة جدا للتغيير ودائما نقع فيها نريد تغيير بين عشية وضحاها اشكرك استاذة ياسمين واشكر ملهمتنا للتغيير دائما د. اماني الرمادي

    ردحذف
    الردود
    1. تسلمي يا د مروة ، نورتي المدونة بزيارتك وتعليقك :)

      حذف
    2. أسعدتنى كلماتك الجميله يا د. مروه .. جزاكِ الله خيراً وفعلا التدرج فى الشئ بيخلينا نخطو خطوات ثابته وصحيحه نحو التغيير :)

      حذف