Welcomre to the Alexandria library science department Blog

مرحبا بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بعام دراسي موفق إن شاء الله

الأربعاء، مايو 04، 2016

ملخص رسالة ماجستير بعنوان :"واقع حفظ وصيانة وترميم المخطوطات الإسلامية للمكتبة المركزية بالسيدة زينب –دراسة حالة "




بحمد الله تعالى تمت مناقشة الطالب / خالد محمد عبدالسلام المزاحي خبير ترميم وصيانة المخطوطات بمكتبة الإسكندرية في رسالته المقدمة لنيل درجة الماجستير بعنوان : 
" واقع حفظ وصيانة وترميم المخطوطات الإسلامية
للمكتبة المركزية بالسيدة زينبدراسة حالة " .
وقد تكونت لجنة الحكم على الرسالة من الأساتذة التالية أسماؤهم :
أ.د. غادة عبد المنعم موسى الأستاذ بقسم المكتبات والمعلومات وكيل الكلية لشؤون خدمة البيئة والمجتمع ؛  مشرفا
 أ.د. سوسان محمد البدري أستاذ علم الكيمياء والطبيعة كلية التربية جامعة الإسكندرية، عضواً  
د . ميساء محروس مهران  ،رئيس قسم المكتبات والمعلومات بجامعة الإسكندرية ؛  عضوا ً

وفيما يلي ملخص الرسالة :  

فصول الدراسة :
الفصل الأول : تضمن دراسة اهم المكتبات العالمية التي تقوم بالحفظ والصيانه مثل مكتبة الكونجرس الأمريكية و المكتبة الأكاديمية الروسية للعلوم سان بطرسبرج ثم دراسة اول قسم لحفظ وصيانه المخطوطات والكتب في الشرق الأوسط وهو دار الكتب المصرية ثم دراسة  مكتبة متخصصة في حفظ وصيانه وفهرسه وتحقيق المخطوط العربي هي مكتبة جمعه الماجد الخاصة بدبي والتي تقتني مخطوطات اصلية ومجموعات مصورة
 والفصل الثاني : تناول دراسة كوديوكولوجية عن الملامح المادية للمخطوط العربي من اوراق واحبار وغراءات او لواصق واسلوب خياطة الأوراق والحبكة او المدرجة واخيرا الجلود المستخدمة واساليب التجليد المختلفة
أما الفصل الثالث : فقد اهتم بدراسة وفهم و توضيح كل من المصطلحات الأتية: الحفظ، الصيانة والترميم فهذة المصطلحات استخدمت على نطاق واسع في المتاحف لصيانه وترميم الأثار لذلك كان لابد من تفعيل دورهم في المكتبات المهتمة بحفظ وصيانه الأوعية الثقافية والتراثية
وفي الفصل الرابع :تمت  فيه دراسة العوامل التي تؤدي الي تلف الكتب والمخطوطات وهي عوامل بيولوجية وعوامل كيميائية وعوامل طبيعية واخيرا عوامل بيئية ويعتبر  الإنسان هو المسئول الأول عن تلف هذه الأوعية فهو يستطيع ان يمنع حدوث هذا التلف ويستطيع ان يسمح بحدوث التلف
 أما الفصل الخامس : فقد اشتمل على دراسة حالة مكتبة السيدة زينب ( رضي الله عنها ) من حيث المضمون والشكل، والمضمون هنا المتمثل في الأقسام المختلفة الموجودة بالمكتبة ووالواقع الفعلي لقسم الحفظ والصيانه موضوع الدراسة ثم دراسة اهم الخطوات العملية والعلمية  لصيانه المخطوطات بالصور

أهم النتــائــج :  
 1-  على الرغم من ان الهدف الأسمي للمكتبة كان الغرض منه تجميع المخطوطات في مكان واحد وانها مكتبة متخصصة معنية بحفظ التراث الفكري الإسلامي والعمل على تسجيله وتصويره  وتعقيمه وفهرسته ثم صيا نته وحفظه واتاحته للباحثين في شكل رقمي ( المادة الأولي من الباب الأول من لائحة المكتبة) الا ان هذا الهدف الأن اصبح هدف غير قابل للتحقيق نتيجه عدم توافر الإمكانات البشرية والمادية ووسائل الحفظ الجيدة والسابق تدوينه في ملاحظات الباحث اثناء زيارة المكتبة مما قد يعمل على فقد التراث الإسلامي وعدم الحفاظ عليه مستقبلاً .
2-  في لائحة المكتبة بالباب الثاني في وظائف المكتبة بالمادة الثالثة فقرة رقم (5) حماية المخطوطات من المخاطر والأفات وتوفير مقومات التعقيم والترميم والتجليد فهذة الوظيفة علي الرغم من اهميتها الا ان التجهيزات الضرورية بالمكتبة واجهزة القياس والمراقبة الفنية لاتعمل بالشكل اللائق الدقيق والذي يتناسب مع اهمية المقتنيات التراثية الموجودة بالمكتبة .
3-  كان للباحث فرصة للعمل في تدريب العاملين بقسم الصيانه - عدد 8 من العاملين في مجال الصيانه - على الترميم اليدوي والألي وصيانه الورق والجلود وعمل العلب في الفترة من 2004-2011 وعند اجراء البحث الجاري عن المكتبةعام 2015 وجد العدد اثنان فقط مما تم تدريبهم مما ادي الي فقد المكتبة لخبراتهم مما اثر على معدلات الأداء وتدهور الأوضاع بالمكتبة . 
4-  هناك تضارب واضح في الأختصاصات والتبعيات بين وزارة الأوقاف والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية فكل يلق بالتبعة على الأخر فالمكتبة  اصبحت بين مطرقة الوزارة وسندان المجلس الأعلي للشئون الإسلامية بعد نفل تبعيه المكتبة للمجلس الأعلي مما ادي الي عدم تحقيق الأهداف الموجودة باللائحة .
5-  الموقع الإلكتروني للمكتبة  لايعمل بسبب مشكلة مالية حتي ان بعض العاملين بجميع الأقسام قد هجروا المكتبة بسبب  الحافز المادي الغير مشجع وخاصة في تلك هذه التخصصات ففضل بعض العاملين العمل بمبني الوزارة لأن الحافز المادي افضل .
6- عدم وجود عمالة معاونة ادي الي سوء حالة المخزن من حيث النظافة حيث تكاثفت الأتربة بداخله وانتشار الميكروبات والحشرات بالإضافة الي عدم جودة الإضاءة وطرق التهوية .  
7-عدم تشغيل جهاز التعقيم لتخوف العاملين بالقسم من تأثيرة السلبي علي المشاة او قاطني حي السيدة زينب مما ادي الي استخدام العاملين الي طرق بديلة يدوية للتعقيم هي اقراص فوسفيد 
الألومنيوم .  

أهم الـتـوصـيـات :  
          1-اقتصار تبعية المكتبة للمجلس الأعلي للشئون الإسلامية وفقا لقرار تبعية المكتبة الصادر عام  2013 على ان تشمل كافة الشئون المالية والفنية والإدارية الخاصة بالمكتبة .  
          2-توفير التدريب المتقدم  للإدارة العليا (السادة المديرين ورؤساء القطاعات) المشرفة على العمل بالمكتبة خاصة في موضوعات  صيانه وحفظ المخطوطات بحكم مسئوليتهم كأمناء معنيين بحفظ  التراث المادي والفكري الإسلامي .(Keepers)  
          3-على الإعلام بالمجلس الأعلى بالشئون الإسلامية ان يعلي من قيمة العمل المكتبى بكل اقسامه وان يقوم بعمل دعم و دعاية مناسبة وتشغيل الموقع الألكتروني وتحديثه بما يتضمن نسخ رقمية للمخطوطات التي يتم تصويرها قبل عمليات الصيانه المختلفة بالإضافة الي قاعدة بيانات شاملة تحتوى على البيانات الببليوجرافية للمخطوطات التي تقتنيها المكتبة .
          4-صيانه المبني من حيث النظافة وتشغيل المكيفات لراحة العاملين  والعناية بالمخزن ومتابعة حالته كل ثلاثة اشهر.
          5-ضرورة النظر الي اوضاع العاملين الإدارية والمالية بالمكتبة واصدار تعديل للائحة تعلي من شأن المكتبة .  
          6-ضرورة وجود خطة مكتوبة ومطبقة ومجربة عند حدوث كوارث طبيعية أو بيئية وعقد ندوات وتدريب لأمناء المكتبات من وقت لأخر وتوفير قاعدة بيانات للتصرف عند حدوث أزمات او كوارث تهدد المكتبة ومراجعة الخطة كل فترة للحذف او الإضافة او التعديل
7-عدم تشغيل جهاز التعقيم بالمكتبة واحالته الي موقع بعيد عن المناطق السكنية يتبع المجلس الأعلي للشئون الإسلامية نظرا لخطورته الشديدة على صحة المستخدمين وقاطني الحي من السكان المجاورين لموقع المكتبة
2-التقليل من استخدام الترميم الألي والإعتماد علي الترميم اليدوي ماعدا الحالات التي بها ثقوب او خروم كثيرة بالورق وتحتاج الي وقت زمني طويل واستخدام ورق والياف خالية الحموضة مع الحرص في التعامل مع المخطوطات
  
5-ضرورة شراء ادوات وخامات جديدة وادوات معملية حديثة فالأدوات والخامات المعتمدة عالمياً تعطي نتائج افضل عند الإنتهاء من عمليات الصيانة والتخلص من الأدوات الكيميائية منتهية الصلاحية مع توفير ميزانية مناسبة للقسم
6-
7-التعاون بين المكتبة والجهات والمؤسسات المعنية بحفظ وصيانه المخطوطات على المستوي المحلي والأقليمي والدولي ( دار الكتب والوثائق - مكتبة الإسكندرية -معهد المخطوطات العربية -مركز جمعه الماجد- ) لنقل وتبادل الخبرات ودعم العمليات الفنية القائمة بالمكتبة
8- اصدار كتيب عن خطوات العمل بقسم الحفظ والصيانه حتي يكون مرجعا مهما
للعاملين الجدد والباحثين في هذا المجال وتعديلة كل فترة بما يتناسب مع التقدم العلمي




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق