Welcomre to the Alexandria library science department Blog

مرحبا بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بعام دراسي موفق إن شاء الله

الاثنين، فبراير 21، 2011

ملخص بحث بعنوان :الاتجاهات العامة للميول القرائية لدى تلاميذ الصفوف الثلاثة الاخيرة بالتعليم الاساسى بالبيئات الحضرية والريفية والبدوية


هذا البحث من إعداد / أ.د. ميساء محروس احمد مهران
الناشر : مركز الاسكندرية للكتاب ، 2007
رقم الايداع : 24220/ 2007

أهمية الدراسة :
إن القراءة من أهم مجالات النشاط اللغوي، فلها دور فعال فى تقدم المجتمعات وقد حظيت القراءة فى المدارس المصرية باهتمام واضح وكذلك فى عمليات البحوث التى تتصل بمناهج القراءة وطرق تدريسها ولقد اظهرت دراسات عديدة اجريت على القراءة فى كثير من بلاد العالم الضعف فى اقبال التلاميذ على القراءة فى المرحلة الاعدادية ( الصفوف الثلاثة الاخيرة من التعليم الاساسى ) ومن ثم تظهر الحاجة الى دراسة تهتم بتحديد الميول القرائية لدى تلاميذ تلك المرحلة ومدى ارتباط تلك الميول بالبيئات التى يحيا فيها اولئك التلاميذ من الجنسين

أهداف الدراسة :
تهدف هذه الدراسة الى :
(1) التعرف على المجالات التى يميل تلاميذ الحلقة الثانية من التعليم الأساسى الى القراءة فيها
(2) التعرف على مدى مناسبة القراءة لميول التلاميذ
(3) التعرف على دور وسائل الاعلام بجميع مستوياتها فى عزوف الطلاب عن القراءة الخارجية وكذلك دور وسائل التكنولوجيا الحديثة بما فيها من قدرة على التشويق فى عزوف الطلاب عن الاعتماد على المادة المطبوعة
(4) توجد فروق دالة احصائيا بين تلاميذ الصفوف الثلاثة وبين البيئات فى الميل الى القراءة

حدود الدراسة :
التلاميذ والتلميذات فى الصفوف الثلاثة الاخيرة من التعليم الاساسى بمحافظات الاسكندرية واسيوط ومطروح لان هذه المحافظات تمثل البيئات الثلاثة الحضر والريف والبدو .

نتائج الدراسة :
(1) يميل التلاميذ بوجه عام الى التراجم والشخصيات والمجال التاريخى والدينى والرياضى فى المستوى الأول ثم جاء المجال التربوى والادبى والفنى والجغرافى والصناعى فى المستويات الاخرى للميل
(2) توجد علاقة دالة احصائياً بين مستوى الميل والبيئة بالنسبة لمعظم المجالات
(3) عزوف التلاميذ فى هذه المرحلة عن القراءة لعدم تهيئة المكتبات المدرسية وتجهيزها بمختلف الامكانات المطلوبة حيث لوحظ من خلال الدراسة خلو بعض المدارس من المكتبات
(4) عدم تشجيع الإدارة التربوية بالمناطق التعليمية لهذا النوع من القراءة
(5) دور البيئة التى يعيش فيها التلميذ متمثلة فى عدم تشجيع الوالدين ابنائهم على القراءة
(6) ضعف البرامج الثقافية الاعلامية لتنمية الميل القرائى للتلاميذ
(7) عدم اهتمام المعلمين بمطالبة التلاميذ بعمل ابحاث مما يقلل من فرص ذهابه الى المكتبة والبحث فى الكتب المختلفة وغرس وتنمية ميولهم الى القراءة .

هناك تعليقان (2):

  1. بحث قيم يا د.ميساء ،خاصة وأنه يهتم بمرحلة عمرية يكون فيها الإنسان في حالة إعادة بناء فكري واجتماعي وديني وثقافي؛ وفي نفس الوقت يرفض نصائح وتوجيهات الكبار من البالغين... مما يجعل القراءة الرشيدة من أهم احتياجاته ودعائمه في هذه المرحلة العمرية، ومما يميز هذا البحث هو انه يساعد على توجيه وترشيد قراءات هؤلاء النشء،
    أدعو الله تعالى أن ينفع به .

    ردحذف
  2. دكتورة ميساء محروس1 مارس، 2011 11:57 م

    اشكرك يادكتورةامانى فمن المعروف ان الانترنت ووسائل التكنولوجيا الحديثة قد استحوزت على عقول هذا الجيل بالذات وجعلتهم يبعدون عن القراءة فالقراءة الواعية الهادفة غذاء للروح والعقل فالكتاب ينقل قارئه الى مراتب عليا من الثقافة والمعرفة والتامل والتخيل والذى نتمنى ان لا تضيع القراءة وسط هذا العالم الالى

    ردحذف