Welcomre to the Alexandria library science department Blog

مرحبا بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بعام دراسي موفق إن شاء الله

الجمعة، أبريل 29، 2011

كيف تحافظ على ذكرياتك الرقمية الشخصية ؟!




عرض و ترجمة / غدير مجدي عبد الوهاب سعيد

طالبة الماجستير بقسم المكتبات و المعلومات - جامعة الإسكندرية

(فيما يلي ملخص لندوة اتيحت عبر شبكة الإنترنت يوم الخميس الموافق 28 إبريل 2011 بنفس العنوان “Preserving Your Personal Digital Memories” ، و التى حاضر فيها بيل ليفرجي Bill LeFurgy - مدير المبادرات الرقمية ، و هو يعمل منذ يونيو 2002 ببرنامج البنية التحتية للمعلومات الوطنية الرقمية و حفظها National Digital Information Infrastructure and Preservation Program بمكتبة الكونغرس الأمريكية - و قد عُقدت الندوة خلال الإحتفال التعاوني Pass It On: Preservation Week (April 24 - 30, 2011) ، الذي تم برعاية جمعية مجموعات المكتبات والخدمات الفنية ALCTS) Library Collections & Technical Services ، و IMLS و مكتبة الكونغرس .)
***
يُقصد بالذكريات الرقمية الشخصية المجموعات و الملفات الرقمية الشخصية التى نشأت في الشكل الرقمي فقط و ليس لها نسخة رقمية ؛ مثل الصورالرقمية ، و رسائل البريد الإلكتروني ، و المحتوى المتاح على الويب ... ، كما تضم كذلك النسخ الرقمية لملفات نشأت في أصل ورقي.

و لقد أتبع معظم الناس الطرق التقليدية في حفظ ذكرياتهم الورقية طوال السنين كحفظ الصور و الرسائل في الصناديق و حفظها على الأرفف لسنوات دون إعطائها اهتماماً خاصاً وحتى حين يسترجعونها بعد عشر سنوات فغالباً ما تكون سليمة و يمكن تصفحها دون وجود مشاكل بها ، كما يمكن أن تظل لوقت طويل تتناقلها الأجيال ، و حتى إن مر عليها سنوات فإنك يمكن أن تتعرف عليها و استخراج المعلومات منها ؛ فمثلاً يمكنك أن تعرف محتوى صورة قديمة و ما تعبر عنه حتى و إن كانت ممزقة و ملصقة بشريط لاصق ، كما أن الملفات الورقية تصلح للحفظ طويل المدى حيث أنها لا تحتاج أجهزة أو معدات خاصة لحفظها .

ولقد تحولت الأن الصور و الملفات الرقمية نحو الاتجاه التكنولوجي الرقمي ، فلقد أصبحت الذكريات الشخصية للكثير من الأشخاص رقمية فقط ، و أصبحنا نتجه إلى توثيق ذكرياتنا الشخصية رقمياً (كالصور الرقمية ، و مشاهد الفيديو الرقمية) و تحميلها على الويب ، حتى الأطفال أنفسهم نشأوا على التكنولوجيا الرقمية ، و أصبح الكثير من الأسر اليوم تبنى مجموعات كبيرة من ذكرياتها الشخصية رقمياً ، و غالباً ما يريدون الإحتفاظ بها و استرجاعها على مدار السنوات القادمة .

من ناحية أخرى ، فإن الملفات الرقمية تعاني من العديد من المخاطر التى قد تحول دون بقائها و حفظها على المدى الطويل ، و السؤال الآن : هل يمكن أن تدوم ملفات اليوم الإلكترونية للمستقبل؟! فمن أهم المخاطر التى تواجهها العديد من الملفات الإلكترونية قدم الوسيط الإلكتروني الذى يحملها و تغيره أو توقف إنتاجه مثل الأقراص المرنة Floppy Disks ، كما أنها سهلة التلف فيمكن أن تضيع البيانات المسجلة على الكمبيوتر المحمول بسهولة إذا أصابه أى ضرر كسقوطه على الأرض ، كما أنه من الصعب تعويضها أو استرجاعها في حالة تعرض وسيطها للتلف الناتج عن الكوارث الطبيعية كالفيضانات عنها في الشكل الورقي .

كما أن المعلومات الرقمية متفرقة في مختلف الوسائط الإلكترونية مابين الكمبيوتر المنزلي ، و الكمبيوتر الشخصي ، و الهواتف المحمولة و شبكات التواصل الإجتماعي كالفيسبوك Facebook ، و تويتر Twitter ، و ما تتطلبه من تجميع و ترتيب فضلاً عن الأخطاء التى قد يرتكبها الكثير من الأشخاص دون عمد ، كمسحها عن طريق الخطأ ، الأمر الذي يصعب تداركه أو إصلاحه في حالة الملفات الرقمية .

كما يمكن أن تختفي الملفات الرقمية على الوسيط الإلكتروني بلمح البصر ، أو أن تتلف دون القدرة على تصليحها .

كيف تحفظ ذكرياتك الرقمية ؟

يمكن حفظ ذكرياتك و مجموعتك الرقمية ، من خلال اتباع أربع خطوات سهلة و بسيطة ، تتمثل في :

1- معرفة و تحديد أماكن جميع ملفاتك الرقمية المسجلة على الوسائط الرقمية المختلفة كالكاميرا الرقمية Digital Camera ، و الكمبيوترالمنزلي Home Computer ، و الكمبيوتر المحمول Laptop ، و الأقراص المليزرة CD - ROMS ، و الهاتف المحمول Mobile ، ... إلخ .

2- اتخاذ قرار بشأن أهم تلك الملفات و التى تحتاج إلى الحفظ الرقمي ، فليس لكل الملفات قيمة عملية أو علمية أو عاطفية لديك ؛ لذا يجب أن تختار أهمها مما يقلل من عدد الملفات الإلكترونية التى سوف تقوم بتجهيزها للحفظ الرقمي طويل المدى ، هذا و يعود القرار إليك في إختيار الملفات .

و قد يختار البعض بضعة ملفات ، أو مجموعات منها ، أو جميعها حيث أن هناك من لا يرغب في التخلي عن أي شئ من ذكرياته ، أو أن يحتفظ بها جميعها للإختيار من بينها في المستقبل ، المهم أن تختار الإحتفاظ بمجموعة قيمة للإستخدام في المستقبل .

و من الممارسات الجيدة في هذا الشأن أن تختار الإحتفاظ في بنسخة واحدة من الملفات التي تمتلك منها نسخاً متعددة أو متقاربة (كالصور الملتقَطة لنفس المنظر) .

3- ترتيب الملفات المختارة ترتيباً منطقياً في مجموعات من الأعم فالأخص داخل نظام ملفات Folder System ، مما يُفيدك و يفيد الأشخاص الآخرين من بعدك من فهمها و فهم ما تحتويه من معلومات ، و الوصول إلى ما تشمله من الملفات المفردة بسهولة ، مثل :

أرشيف رقمي Digital Archive
ملفات Documents
رسائل إلكترونية E-mails
صور Pictures
صور المناسبات
صور أعياد الميلاد
صور الفرح
o صور الرحلات
رحلة القاهرة
رحلة ألمانيا


أفلام Videos

و من الممارسات الجيدة في هذا الشأن أن تقوم بوصف الملفات المفردة (فمثلاً الصور : اسم أو عنوان وصفي لها ، اسم المناسبة أو الرحلة أو المكان الذى تم إلتقاطها فيه ، أسماء الأشخاص المتواجدين بالصورة ، ... وهكذا) إما قبل أو بعد وضعها في نظام الملفات ، حيث أنها تساعدك و تساعد الأشخاص الآخرين من بعدك على فهم تلك الملفات و ما تحويه ، و تجعلها سهلة الوصول في المستقبل .

و من الممارسات الجيدة أيضاً ،أن تقوم بطباعة نسخة ورقية أو تدون هذا النظام و ما يشمله من فئات ، و هى فكرة جيدة لعدة أسباب ، أهمها : أنها تعد طريقة سريعة لتذكر ما لديك من ملفات و كيفية تنظيمها ، كما أنها مفيدة جداً للأشخاص المستقبلين المهتمين بالمجموعة .

4- عمل نسخ متعددة من مجموعة ملفاتك و حفظها في أمكان متفرقة -قدر المستطاع- عن مكان مجموعة ملفاتك الأصلية ، فمثلاً إذا كنت محتفظاً بمجموعتك في حاسوبك المنزلي يمكن أن تقوم بعمل نسخة من تلك المجموعة على قرص مليزر ، أو إرساله لقريبك في محافظة آخرى حيث إذا طرأت كارثةٌ ما على حاسوبك المنزلي ، ستكون لديك نسخة آخرى من مجموعتك محفوظة في مكان أخر ، وكلما زاد عدد النسخ الإحتياطية من مجموعتك كان ذلك أفضل و زاد من احتمالات استخدام ملفاتك مستقبلاً .

ما أفضل وسيط لحفظ ملفاتك الرقمية؟
لا يوجد وسيط معين يمكن الاعتماد عيه لحفظ مجموعتك ، كما لا يجب أن تقوم بحفظها على نوع وسيط واحد فقط ، فبالرغم من المميزات الرائعة التى يتميز بها كل نوع وسيط من الوسائط الإلكترونية ، إلا إنها للحفظ القصير المدى ، فالوسائط دائمة التغيير و التحديث ، وهي أيضاً معرضة لخطر ضياع المعلومات المسجلة عليها مع مرور الوقت ، لذا فمن الأفضل حفظ العديد من النسخ في وسائط مختلفة حتى إن تغير وسيط منهم أو توقف عن العمل ، فستظل هناك نسخة آخرى يمكن استخدامها .
من ناحية أخرى فمن الواجب أن تكتب في نسختك الورقية -التى تشمل نظام الملفات -بجانب كل ملف مكان أو أماكن حفظه .

وأخيراً، يُنصح بفحص الملفات المحفوظة سنوياً للتأكد من عملها ، فإذا لم تكن تعمل ينبغي التخلص منها و عمل نسخة جديدة ، كما يُنصح بعمل نسخ جديدة من الملفات المحفوظة على وسائط جديدة تماماً كل خمس سنوات .

ومع الوقت ، يمكن إضافة ملفات جديدة لأرشيفك الرقمي مع عمل نسخ متعددة منها و إضافة بياناتها في نسختك الورقية التى تشمل نظام الملفات .

و يمكن الحصول على المزيد من المصادر المعلومات حول موضوع حفظ المجموعات الرقمية ، عن طريق الروابط التالية :
http://www.digitalpreservation.gov/you/
http://www.digitalpreservation.gov/videos/
http://www.facebook.com/digitalpreservation
http://twitter.com/ndiipp

***

هناك تعليقان (2):

  1. ما شاء الله تبارك الله !!

    رائع يا غدير،أحسنتِ اختيار الموضوع ، وأحسنتِ النقل والترجمة .

    ردحذف
  2. أشكرك دكتورة أماني ، و أتمنى أن أكون عند حسن ظنك دائماً

    ردحذف