Welcomre to the Alexandria library science department Blog

مرحبا بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بعام دراسي موفق إن شاء الله

السبت، أبريل 30، 2011

القرآن الكريم هل هو كتاب عادي يُقرأ ككل الكتب؟رأي ليزلي هيزلتون!!



تقول السيدة/ ليزلي هيزلتون
Lesley Hazleton
وهي ملحدة ترجع إلى أصل يهودي:
"لقد قال توماس كارلايل ( الأديب والمؤرخ السكوتلندي)عن محمد ( صلى الله عليه وسلم ) أنه


"أعظم شخصية عرفها التاريخ" ،



ولكنه قال عن القرآن :
"
إنه كتاب متعب جداً... لكثرة الخلط فيه ،
والتكرار، وعدم التنسيق
"!!!

والمشكلة في رأيي
هي أن القرآن ليس كتاباً عادياً تقرؤه في آخر النهار وأنت تأكل الفيشار،

لقد تأكدتُ من ذلك في تجربتي لمحاولة قراءة القرآن بقلبي ومحاولة فهم معانيه " إنتهت كلمات السيدة هيزلتون ،

وفي عرض الفيديو (المترجم إلى العربية)، والمتاح على الرابط التالي:

http://www.youtube.com/watch?v=4qGEHLSCZQI&feature=player_embedded

نراها تعرض تجربتها مع القرآن الكريم

إنه - حقاً -عرضٌ يستحق المشاهدة !!!

هناك 9 تعليقات:

  1. سبحان الله !!

    "وشهِد شاهدٌ مِن أهلها"!!!!

    نعم،إن القرآن الكريم هو خطاب الله عز وجل إلى كل العالَمين !!

    هو كتاب يحوي بين طيَّاته كل الكتب التي ألِّفت والتي سوف تؤلَّف إلى يوم الدين!!

    فكيف يُقرأ ككتاب عادي دون تدبُّر أو تفكُّر أو الاستعانة بالتفاسير؟

    ردحذف
  2. فعلاً وشهد شاهدٌ من أهلها ، فالقرأن كتاب عظيم ما من أحد يقوم بالتشكيك فيه ، أو بمقارنته بأى كتاب عادي إلا و يتبين له بعد ذلك خطأ رأيه و إعتقاده ، سبحان الله .

    ردحذف
  3. نعم إن القرآن الكريم ليس كتابا ًعادياً ، فهو أعظم منهج تربوي عرفه البشر، حيث طبقّته أمة كانت تعاني من الفُرقة والضعف والجهل والتأخر؛ فأصبحت أرقى الأمم وأعلمها وأقواها ؛ فقد نزل القرآن الكريم لهداية الإنسان، وتعليمه، وتنظيم حياته فهو كتاب جاء أساساً للإنسان، ويهدف إلى إصلاحه، حيث اشتمل على وصف أحوال النفس الإنسانية، وأسباب انحرافها ومرضها، وطرق تربيتها وتهذيبها وعلاجها، وكثير من الحقائق عن الإنسان، وحياته النفسية.


    المصدر:أبو عبد الرحمن الأمين . أثر حلقات تعليم القرآن في تحقيق الأمن الاجتماعي ، ، متاح في:
    http://3dwa.yoo7.com/montada-f72/topic-t1745.htm

    ردحذف
  4. إن القرآن الكريم قد أحدث من التغييرات الجذرية في مجتمع الجزيرة العربية ما لم يُحدِث مثيله أي كتاب عربي أخر لا من قبل ولا من بعد !!

    هذه التغييرات لم تقف عند حدود ميدان واحد كالميدان الديني مثلاً - وانما شملت كافة الميادين ، فكانت تغييرات في ميادين المعتقدات والمبادئ الدينية ، وكانت تغييرات في المجالات الاقتصادية ، وكانت تغييرات في القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية ، وكانت تغييرات في البنيان للإنسان العربي والمجتمع العربي .

    لقد حدثت تغييرات جذرية في هذه الميادين جميعها ، و بسرعة فائقة أذهلت ولا تزال تذهل المؤرخين - سياسيين وغير سياسيين - حتى لقد عدوا جميعا هذه التغييرات من قبيل المعجزات .

    لقد خرج القرآن بالعرب من أن يكونوا قبائل عديدة مختلفة الاهواء والنزاعات . مختلفة الاراء والمعتقدات الى أن يكونوا أمة هي الأمة العربية . ذات كيان واحد هو الكيان القومي ، وذات عقيدة دينية واحدة هي العقيدة الاسلامية .

    كما خرج القرآن بالعرب عن أن يكونوا امة مختلفة تعبد الأوثان ، وتقبع في أرض صحراوية - الى أمة تؤمن بقيم جديدة ، تسعى الى بناء حضارة جديدة ، وتقود الإنسانية الى مجتمع افضل ؛
    وتقود الانسانية الى مجتمع يسعد فيه الانسان ، وينعم بالعدالة ، ليس في الحياة الدنيا فقط وإنما في الحياتين : الدنيا والآخرة .

    ومما لا يقبل الشك ولا يحتمل الجدل ايضا القول بأن القرأن الكريم - حين خرج من الجزيرة العربية محمولا في صدور الجند الفاتحين الى تلك الارض التي استقروا فيها ونشروا فيها عقيدتهم وقيمهم الإنسانية الجديدة ، قد غير من هذه الارض على اتساعها كل شئ . غير المعالم الحضارية لكل سكان تلك الارض ، من أسلم منهم وتعرب ومن أسلم ولم يتعرب .

    هذه التغييرات الجذرية التي أحدثها القرأن الكريم خارج الجزيرة العربية كانت أقوى تأثيراً وأكثر عمقاً ، وأبعد نفوذاً من تلك التي احدثها في أرض الجزيرة وفي مجتمع الجزيرة .

    لقد غير القرأن المعالم الحضارية في الجزيرة ، ولكنه لم يكتف بمثل ذلك خارج الجزيرة وانما عمد الى اللغة - لغة الحياة اليومية ولغة الثقافة - فغير منها ، ودفع الشعوب التي نعرفها اليوم باسم الشعوب العربية إلى التحدث بالعربية والتخلي عن اللغات الأصلية
    لقد فعل القرأن الكثير ،كمافعل هذا الكثير في أمم عريقة ذات حضارات عظيمة لها أثارها في المحيط الانساني كمصر ، وبابل وأفريقية .

    ولقد حقق القرأن الكريم تغييرات جذرية في شتى ميادين الحياة - في الميادين الساسية والادارية ، وفي الميادين الاقتصادية ، و الاجتماعية ، وفي الثقافية ، - واخذ في ذلك كله بالمبادئ التربوية . فكان هناك التدرج في التشريع ، وكان هناك التكرار للتوكيد،وكان هناك اسنخدام المنطق الفكري في تحقيق المصلحة العامة .

    وكان ذلك كله ليكون التغيير عن اقتناع ، وعن إدراك للمصلحة في الحياتين الدنيا والآخرة .


    المصدر:

    محمد أحمدخلف الله.القرآن ومشكلات حياتنا المعاصرة .-القاهرة: مكتبة الانجلو المصرية ، 1967 .

    ردحذف
  5. يسر مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف أن يزفّ البشرى للمسلمين في أرجاء المعمورة ببدء التشغيل التجريبي للموقع الإلكتروني المخصص لخدمة ذوي الإعاقة البصرية سواء من فئة ضعاف النظر أو المكفوفين ويساعدهم على إمكان تصفح الموقع والاستماع إلى أي سورة من القرآن الكريم من خلال الاستماع إلى عبارات صوتية مرتبطة مع تحركات مؤشر الفارة على متصفح الانترنت ولوحة المفاتيح وقد روعي في تصميم الموقع أن يكون مبسطاً قدر الإمكان ليسهل على الشخص العادي أن يتعامل معه دون الحاجة إلى مهارة حاسوبية. كما يمكن أن تستفيد من الموقع فئات أخرى من المستخدمين مثل: الأمِّيين (من لا يجيدون القراءة) إذ يمكنهم الوصول إلى السورة المطلوبة والاستماع إليها من خلال التوجيهات الصوتية. وكذلك الأمر بالنسبة لصغار السن من الأطفال الذين لم يتقنوا مهارات القراءة.
    http://qsound.qurancomplex.gov.sa

    ردحذف
  6. بارك الله فيهم على هذه الجهود المتميزة
    وبارك الله فيك على النقل المفيد .

    ردحذف
  7. شكراً جزيلاً أستاذتي الفاضلة دكتورة أماني، فهذا واجبي وخاصةً إذا كان الأمر يتعلق بكتاب الله العزيز "القرآن الكريم"، وأشكرك جزيلاً على إضافة هذا الموضوع المتميز إلى المدونة والذى بلا شك أثراها كثيراً.

    ردحذف
  8. لقد تم إزالة العرض -للأسف -من الرابط المذكور
    ولكنه متاح أيضاً على الرابط التالي:

    http://www.ted.com/talks/lesley_hazelton_on_reading_the_koran.html

    ردحذف
  9. وهذا رابط آخر للعرض مترجماً إلى اللغة العربية

    http://www.youtube.com/watch?v=EDVXi513JTo

    ردحذف