Welcomre to the Alexandria library science department Blog

مرحبا بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بموسم امتحانات موفق إن شاء الله

السبت، يونيو 30، 2012

التدريب الصيفي لطلاب القسم بمكتبات جامعة الإسكندرية .




تحت رعاية الأستاذ الدكتور / أشرف احمد فراج
عميد الكلية
والأستاذة الدكتورة / غادة عبدالمنعم موسى
 أستاذ ورئيس قسم المكتبات والمعلومات
وإشراف الدكتورة / أماني الرمادي
 الأستاذ المساعد بالقسم ،
يسرنا أن نوفر لطلاب القسم الفرصة لممارسة ما درسوه بالكلية واكتساب الخبرة العملية ، من خلال التدريب بالمكتبات المتميزة بالإسكندرية ، ومنها:
مكتبة كلية الهندسة
مكتبة كلية التربية الرياضية –فرع البنات
وذلك اعتبارا ًمن الغد الأول من يوليو 2012
ويرجى من الطلاب التالية أسماؤهم التواجد في الأماكن المحددة لهم في تمام العاشرة صباحاً إن شاء الله تعالى .
مكتبة كلية التربية الرياضية ( بنات )

1-   أسماء عبد الله محمود
2- أمانى سعيد حسين
3- بسمة أحمد سعيد عبد اللطيف
4- أميرة خالد محمد
5- علا عبد المجيد زكى
6- شيماء محمد محمود قناوى
7- خلود محى الدين حنفى
8- فاطمة شوقي صلاح
مكتبة كلية الهندسة
1- منة الله سمير محمد على
2- بسنت عبد البصير
3- روان محمد عبد الحميد
4- ندى السيد عبد العزيز
5- هاجر عماد حسين
6- ندا محمد محمود منصور
7- فاطمة شوقى صلاح
8- سلمى سعد إبراهيم
9- روان محمد عادل عبد العزيز
10- أسماء سعيد أحمد مرسى
11- شيماء محمد زعلول
12- ريهام أحمد محمد على
13- فاطمة عادل على محمد
14-منى ابراهيم علي حسن
      15-عبد المنعم عبد الوهاب
       16- أحمد محمد مجدي
 مع تمنياتنا للجميع بأجازة صيفية  مُثمرة ومفيدة .

الاثنين، يونيو 25، 2012

مسابقة أفضل فكرة !!


 

يسر أسرة المدونة  أن تعلن عن مسابقة

 أفضل فكرة

والسؤال هو  :

كيف يمكنك المساهمة في إعادة بناء مصر كمتخصص في المكتبات والمعلومات،

 سواء كنت طالباً أو خريجاً ؟!

 

شروط الاشتراك :

1- أن تكون الفكرة واضحة .

2- أن تكون الفكرة واقعية وقابلة للتطبيق .

3- يمكن للمتسابق أن يشارك بأكثر من فكرة .

وفي نهاية المسابقة توزع الجوائز على الفائزين العشر الأوائل بإذن الله .

 

مع تمنياتي بالتوفيق للجميع ،

أماني الرمادي


ملحوظة : فيما يلي  فكرة رائعة عثرتُ عليها على صفحة الأستاذ / يونس المالكي أحد أخصائيي المكتبات المدرسية بجدة ، واقترحتها الطالبة منة الله أيضاً  

  أردت فقط وضعها هنا لعلها تفيد


     

الخميس، يونيو 21، 2012

كتب ومجلات مجانية بالمركز الأمريكي بالإسكندرية“IRC Book Giveaway Day”


   
يسر مركز مصادر المعلومات
التابع للمركز الأمريكي بالإسكندرية

Information Resource Center
American Center Alexandria


أن يدعو حضراتكم
يوم الأحد الموافق 24 يونيو ، 2012.
منذ الثالثة وحتى السادسة والنصف مساءً
 إلى الاستمتاع بيوم إهداء الكتب
IRC Book Giveaway Day




حيث يمكنكم اختيار ماتشاءون من الكتب والمجلات وغير ذلك من المصادر
كهدية من المركز
  
وذلك بمقر المركز الكائن ب3 شار ع الفراعنة – الأزاريطة 



 ملحوظة  
 
  

أذكِّر نفسي والسادة القراء الكرام بما تعلمناه في دراستنا لبناء وتنمية مقتنيات المكتبات  ؛ حيث أن هناك سياسة لقبول الهدايا،
 ومن ثم فإننا نتعلم العلم لكي نستفيد منه ونطبقه في حياتنا،
 وإلا فما قيمة العلم؟!

أماني الرمادي 

الأربعاء، يونيو 20، 2012

ملخص رسالة ماجستير بعنوان :" تعليم المهارات المعلوماتية في المرحلتين الإعدادية والثانوية في جمهورية مصر العربية: دراسة تقويمية وتخطيطية "


 أُجيزت بحمد الله تعالى -بامتياز- صباح اليوم 

  رسالة ماجستير للطالبة / سماح صلاح هاشم ، وهي بعنوان :  

  "  تعليم المهارات المعلوماتية في المرحلتين الإعدادية والثانوية في جمهورية مصر العربية: دراسة تقويمية وتخطيطية  "

 وقد أجريت الدراسة  تحت إشراف  كل من :
 أ.د/ محمد عبده محجوب
الأستاذ غير المتفرغ  بقسم الأنثروبولجيا - كلية الآداب - جامعة الإسكندرية
أ.د/ شوقي محمود سالم
الأستاذ غير المتفرغ  بقسم المكتبات والمعلومات سابقاً- كلية الآداب - جامعة الإسكندرية
د/ أمانى زكريا الرمادي
الأستاذ المساعد بقسم المكتبات والمعلومات -كلية الآداب-جامعة الإسكندرية 
 أما لجنه الحكم والمناقشة فقد تكونت من:
1-   الأستاذة الدكتورة/ غادة عبد المنعم موسى،أستاذ ورئيس قسم المكتبات والمعلومات
2- الأستاذ الدكتور /متولي محمود النقيب، أستاذ المكتبات والمعلومات المساعد  بكلية الآداب جامعة المنوفية  .                                                                                                                                                                                                         

وقد تضمنت الرسالة مقدمة منهجية و أربعة فصول ، فيما يلي بيانها:

 الفصل الأول :
  خُصص هذا الفصل للحديث عن  التطبيقات الدولية لتعلم المهارات المعلوماتية سواء في العالم المتقدم أو العربي، حيث تناول تعريف تعلم المهارات المعلوماتية ،ثم تحدث عن تعليم  المهارات المعلوماتية في مدارس مانكاتو بالولايات المتحدة الأمريكية ، وفي المملكة السعودية و دولة الكويت .    
 الفصل الثانى :  
     عُني هذا الفصل بتقييم مناهج المعلوماتية في مصر ،سواء مادة مادة التربية المكتبية التي تدرس للمرحلتين الإعدادية والثانوية ، أو مادة الحاسب الآلي التي تدرس لنفس المرحلتين .
    الفصل الثالث :   
  استعرض هذا الفصل ما قامت به الباحثة من إعداد للاستبيانات لأغراض هذه الدراسة، والعينة ، ثم تحليل نتائج الاستبيانات الموجهة لمدرسي وموجهي الحاسب الآلي، وأمناء معامل الحاسب الآلي للتعرف على واقع تدريس مقرر الحاسب الآلي للمرحلتين الإعدادية والثانوية،وكذلك تحليل نتائج الاستبيانات الموجهة لأخصائيي وموجهي  المكتبات للتعرف على واقع تدريس المهارات المكتبية لنفس المرحلتين .
 الفصل الرابع :
  بدأ هذا الفصل بالحديث عن تعلم المهارات المعلوماتية للتلاميذ والطلاب ،ودوافعه، و ودور الآباء في دعمه ، و مراحل تعلم المهارات المعلوماتية ،و أثار تعلم المهارات المعلوماتية علي أخصائي المكتبات ، و دور التكنولوجيا وتعلم المهارات المعلوماتية ، وتدريس المهارات المعلوماتية . ثم تطرق إلى الحديث عن المنهج المقترح ، و المواد الداعمة لتصميم المنهج ، و تصميم المنهج المقترح ، وتوصيف مقررات المنهج ، ثم تعليقات ختامية .

   و كانت أهم نتائج الدراسة كما يلي:
1.    عدم وجود مناهج فعَّالة لتعليم المهارات المعلوماتية في التعليم العام الإعدادي والثانوي في مصر ؛ حيث أن المناهج محل الدراسة  تعلم مهارات استخدام المكتبة والحاسب  الآلي فقط .
2.    يعد دراسة الطلاب لمنهج التربية المكتبية غير فعال وغير معلوم  للطلاب .
3.    عدم وجود كتاب خاص بمادة التربية المكتبية للمرحلتين الإعدادية و الثانوية كمادة مثل باقي المواد الدراسية .
4.    افتقاد المناهج الدراسية الحالية الي تشجيع الطلاب علي البحث والتنقيب عن المعلومات .
5.    عدم تعاون مدرِّسي المواد الدراسية مع الطلاب لتشجيعهم علي البحث المستمر أثناء دراستهم.
6.    انعدام رغبة الطلاب في البحث والتنقيب عن المعلومات .
7.    لا وجود للعمل الجماعي بين مدرسي المواد الدراسية وأخصائيي المكتبات مما يؤثر سلبا" علي نشر تعلم المهارات المعلوماتية .
8.    لا يحقق منهج الحاسب الآلي للمرحلة الإعدادية والثانوية أهدافه  .
9.    قلة الدورات التدريبية المخصصة لمدرسي الحاسب الآلي، وأخصائي المكتبات، وموجهي الحاسب الآلي، وكذلك موجهي المكتبات.
10.     أن عدم تطوير الأجهزة الموجودة بمعامل الحاسب الآلي لتنفيذ ما يتم دراسته من مناهج يؤثر سلبا" علي تعلم مناهج تعلم المعلوماتية   .
11.    وجود فجوة واسعة بين دراسة المقررات محل الدراسة  و ممارستها .


 أما أهم التوصيات فكانت كما يلي:
1.    إدراج تدريس المهارات المعلوماتية في عموم المناهج الدراسية في مصر، مع  التأكيد علي أن المكتبة هي أحد أهم مراكز تعلُّم المهارات المعلوماتية .
2.    التوسع في نشر ثقافة تعلم المهارات المعلوماتية في جميع مجالات الحياة .
3.    العمل علي توفير الثقافة المعلوماتية لجميع مراحل التعليم وإثرائها باستمرار .
4.    .الاهتمام بتعليم اللغات الأجنبية مما يساعد الطلاب علي تعلم المهارات المعلوماتية .
5.    الاهتمام بإنتاج وتوظيف وتطوير برامج كمبيوتر تعليمية لخدمة المقررات الدراسية .
6.    إعداد معلم قادر علي تطوير دوره ووسائله ، خاصة بعد التوسع في توظيف مصادر التعلم الحديث داخل المؤسسات التعليمية.
7.    التوسع في تصميم المواقع التعليمية علي شبكة الإنترنت .  
8.    التأكيد علي تغير دور الطالب في عصر المعلوماتية من مجرد متلقي إلي متفاعل صاحب خبرات وتطلعات مستقبلية في التعلم مدي الحياة.
9.      تدريب الطلاب علي استخدام الأدوات التكنولوجية في عصر المعلومات كالشبكات والحواسيب ونظم الاتصالات وقواعد البيانات مع زيادة حجم المعلومات الهائل وقوة المعلومات كقوة اقتصادية جديدة .
10.حث الطلاب علي الإفادة من مراكز ومصادر المعلومات والأخذ بذلك في الاعتبار عند تقويم أدائهم .
11.بدء خطة تعاونية مع المعلمين الأكاديمين أعضاء هيئة التدريس وأمناء المكتبات الأخرى ، ومنسقي التكنولوجيا ، ومديري ومخططي المناهج والتعلم للتغلب على  التحديات المحتملة.   
12.الاهتمام بتدريب المعلمين تدريباً فعالاً ،لأنهم العناصر الرئيسة لنجاح برنامج تعلم المهارات المعلوماتية .
13.تدريس المهارات المعلوماتية  في المكتبات العامة المحلية .
14.تعليم الآباء والأمهات مهارات المعلوماتية وحثهم على تشجيع أطفالهم على البحث عن المعلومات باستخدام تكنولوجيا المعلومات.
15.تكييف أو اعتماد المعايير الدولية لتعلم المهارات المعلوماتية .  
Category 3: Social Responsibility 2.The student who contributes positively to the learning community and to society is information literate and practices ethical behavior in regard to information and information technology.مع تمنياتنا للباحثة بالمزيد من التوفيق والتفوق . 3.The student who contributes positively to the learning community and to society is information literate and participates effectively in groups to pursue and generate informati


الاثنين، يونيو 11، 2012

الآلات التي تستطيع قراءة ما بين السطور Deep Exploration and Filtering of Text



ترجمة وتعليق
أماني الرمادي
الأستاذ المساعد بقسم المكتبات والمعلوامت –جامعة الإسكندرية

تعتمد الحياة داخل الجيش على تلقي قادة الجيش للعديد من الرسائل ،و فهمها بشكل كامل .إلا أن عمال التليفونات بوزارة الدفاع ومحللي الرسائل يتلقون كميات هائلة من البيانات من عدة مصادر ،ومن ثم فإن  معاني النصوص المكتوبة لا تكون دائماً واضحة ؛ فالمعلومات الهامة أحياناً لا تُكتب بشكل واضح، كما أن التفاصيل الدقيقة عادةً ما تكون غامضة، حيث يتم كتابة إشارات غير مباشرة فقط لتعبر عن الأنشطة والمعلومات السرية .
لهذه الأسباب ، وبسبب ضغوط ضيق الوقت قد تفوت معلومات هامة على المُرسَل إليه الرسالة !
ولحل هذه المشكلة  فقد تم تصميم وإعداد برنامج كمبيوتر مكتوب باللغة الطبيعية لمساعدة قادة الجيش 
على  إزالة هذا الضباب الذي قد يحيط بالرسائل المستلَمة .


هذا البرنامج يتم إعداده تحت رعاية وكالة مشروعات الأبحاث المتقدمة التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية ( دابرا)
The U.S. Defense Advanced Research Projects Agency (DARPA)
، ويسمى ببرنامج الاكتشاف والتنقية العميقة للنصوص
Deep Exploration and Filtering of Text (DEFT) program
هذا البرنامج يمكنه قراءة النصوص وفهم المعانى المشار إليها -بشكل غير مباشر- بطريقة أكثر سرعة من الإنسان .


كما يساعد هذا البرنامج على أن يستطيع المحللون العسكريون فهم ومعالجة عدد أكبر بكثير من
 الوثائق في وقت أقل بكثير من ذي قبل؛ حيث ييسر عليهم اكتشاف معلومات مهمة تم التعبير عنها ضمناً داخل النصوص ؛ وذلك من خلال التعرف على الروابط بين الوثائق، واستبعاد التكرارات ، واستنتاج المعلومات الضمنية ؛ مما ييسرعمليات  التخطيط واتخاذ القرارات .
وللمزيد من التفاصيل حول الموضوع يمكن زيارة الرابط التالي:

http://www.darpa.mil/NewsEvents/Releases/2012/05/03a.aspx

 

 تعليق:
ما أروع عملهم الدؤوب للبحث والتطوير بهدف إنتاج المزيد من الاختراعات المذهلة التي تدعم الإنسان وتيسر عليه أمور حياته  ؛ فهذا الإنجاز العظيم يذكرني بالإنترنت التي اختُرعت من أجل تيسير الاتصال السري والآمن بين أفراد وزارة الدفاع الامريكية ، وبعد ذلك تبنى استخدامها  العلماء والباحثون في الجامعات ،ثم  رجال المال والأعمال ، وبعد ذلك أصبحت ميسرة   في عصرنا هذا للأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة !
والطريف أن راعي تطوير هذا البرنامج هو نفسه راعي تصميم وإنشاء الإنترنت ! إذن فلنُبشِر 
بانتشار هذا البرنامج خلال سنوات قليل قادمة   .
أماني الرمادي  

المصدر:

Dorr,Bonnie."Deep Exploration and Filtering of Text ".Accessed June 10,2012. http://www.darpa.mil/Our_Work/I2O/Programs/Deep_Exploration_and_Filtering_of_Text_(DEFT).aspx

 

الجمعة، يونيو 08، 2012

مشروع البوابة الإلكترونية لجامعة الاسكندرية Alexandria University Portal project


بقلم 
أماني يسري
     مسئول البوابة الإلكترونية لجامعة الإسكندرية بكلية الآداب

تحت رعاية الأستاذ الدكتور/ أسامة ابراهيم ، رئيس جامعة الإسكندرية  
و الأستاذ الدكتور / ياسر فؤاد ،الأستاذ بكلية العلوم و مدير مشروع البوابة الالكترونية لجامعة الاسكندرية 
والأستاذ الدكتور / سامح  الأنصارى،الأستاذ المساعد بكلية الآداب ، والمدير التنفيذى للبوابة   الالكترونية
 أنشىء هذا  المشروع الذي يهدف إلى انشاء بوابة إلكترونية لجامعة الاسكندرية وكلياتها المختلفة وكذلك وحدات ومراكز ومستشفيات الجامعة  وذلك لاتاحة جميع خدمات الجامعة وبياناتها لأعضاء هيئة التدريس والباحثين وطلاب الجامعة فى صورة اليكترونية مع نشر جميع أخبار الجامعة والكليات 
بصورة تليق بها.
     
هذا المشروع يوفر واجهات للاستفادة من خدمات أنظمة المعلومات بالجامعة -من خلال خاصية الدخول الموحد- مثل :
       أنظمة المعلومات الإدارية ، والمكتبات الرقمية، والتعليم الإلكتروني والتدريب، 
وخدمات الجامعة الإلكترونية .
      وتتميز البوابة الإلكترونية عن موقع الجامعة بإختلاف الواجهة طبقاُ لنوع المستخدِم : عضو هيئة تدريس – إدراي- طالب – طالب دراسات عليا ؛ فبمجرد أن يقوم المستخدم بتعريف  نفسه للبوابة ،  تتولى البوابة جمع المعلومات المناسبة له طبقا  Personalization  لدوره

كما تتميز عن الموقع الخاص بالجامعة بوجود تسجيل واحد فقط للدخول سواء للتطبيقات أو البريد Single sign on الإلكتروني

       ويقوم مشروع البوابة الإلكترونية في الوقت الحالي بتطوير موقع البوابة لزيادة الترتيب العالمي لنطاق جامعة الإسكندرية  

 وتقديم  خدمات للطلاب

   وكذلك تقديم خدمات لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة


        وللمزيد من التفاصيل يمكن زيارة موقع البوابة على الرابط التالي:

الثلاثاء، يونيو 05، 2012

الاستشهادات المرجعية وأنماطها.


بقلم

دكتور/ أيمن رفعت محمد

أخصائي المكتبات بالإدارة العامة لشؤون المكتبات بجامعة الإسكندرية

أولاً : تعريف الاستشهـادات المرجعيـة :

     من المعروف أن الاستشهـاد المرجعي ما هو إلا التزام الباحثين والمؤلفين بالإشارة إلى الأعمال السابقة التى اعتمدوا عليها أثناء إعدادهم لأبحاثهم ووثائقهم ؛ ومن ثَمَّ نجد أن تحليل هذه الاستشهـادات المرجعيـة Citation Analysis  هو " دراسة وتحليل درجة العلاقة التى يمكن أن توجد بين قوائم المصادر والمراجع التى تُدَون فى المقال العلمى الذى يُنشر فى المقالات العلمية والتى تُعتبر جزءاً من المقالة نفسهـا "(1) ،إذ تعتمد دراسات الاستشهـاد المرجعي على حقيقة معروفة مُؤَداهـا وجود مجموعة من العلاقات المتداخلة بين الإنتاج الفكرى المُستشهد به و الإنتاج الفكرى الذى ورد به الاستشهـاد وذلك فى مختلف مجالات المعرفة البشريــة .

      إن تحـليل الاستشهـادات المرجعيـة من أكثر وأهم الوسائل استخداماً فى مجال الدراسات الببليومتريـة(*) ،  فهو يُعتبر دليلاً على الإفـادة الفعليـة من الإنتـاج الفكـرى بما يؤدى إليـه من تحديد للمواد المُستخدمـة من قِبل البـاحثين والمستفيـدين .

ثانياً : أسباب ومبررات اللجوء إلى الاستشهـادات المرجعيـة

      ان الاستشهـاد المرجعي عنصر أساسى لأى بحث ؛ إذ يحرص الباحثون على الوقوف على الأعمال السابقة فى مجال تخصصاتهم ، وهناك أسباب تدعو إلى الإشارة إلى هذه الجهود والأعمال السابقة فى الأبحـاث العلمية  منها ما يلي(1) :

1-   الإعراب عن الولاء للرواد فى مجال التخصص .

2-   الاعتراف بفضل الأعمال ذات الصلة بالموضوع .

3-   التحقًق من المناهج والحقائق  والتجهيزات المختبريـة وأسـاليب تحليل البيانـات .

4-   توثيق البيانات والحقائق وإثيـات صحتها .

5-   تصحيح المؤلف لما وقع فيه من أخطاء فى أعماله السابقة .

6-   إثبات القراءات التى تُشكِّل الخلفية الموضوعية للباحث .                                                                                                                                                                                                                        

7-   التعريف بالأعمال المرتقبة .

8-   الوقوف على أخطاء الآخرين والإفادة منهـا .

9- انتقاد الأعمال السابقة .

10-التنويه عن أعمال لم تحظ بالبث والتعريف الوراقى المناسب .

11- دعم الحجج والبراهين

12-التنويه عن الباحثين الذين كان لآرائهم وأفكارهم أثر لا ينكر فى الأعمال اللاحقة ؛ وذلك بإسناد الآراء والأفكار الى أصحابهـا .

13-التعريف بالوثائق الأولية بالنسبة لأحد الموضوعـات .

14-تفنيد ادعاءات الآخرين للأسبقيـة .

ثالثاً : أنماط الاستشهـادات المرجعيـة:

     يهتم تحليل الاستشهــادات المرجعيـة بدراسة الوثائق المتاحة للباحثين والتى أمكنهم الاطلاع عليها والإفـادة منها عند إعدادهم لدراسـاتهم ، إلا أن الاستشهـادات المرجعيـة تأخـذ أشكـال

وأنماط متعددة منهـا  ما يلي:

   1-الاستشهــادات المرجعيـة الإيجابية وهى الاستشهــادات التى تشير إلى الوثائق ذات   الأثر الواضح فى الأعمال الفكرية التى ترد بهـا الاستشهــادات .                                                                                              

2-الاستشهــاد المرجعى السلبى والمقصود منه الإشـارات الوراقيـة التى تهدف إلى نقد وتصويب أخطاء الأعمال المُستشهد يهـا .

3-الاستشهــادات المرجعيـة الصريحة وفى هذا النمط من الاستشهادات يحرص الباحثون على أن  تكون استشهادا تهم واضحة الدلالة ، وأن تكون عبارة عن بيانات وراقية مُكتملة عن الوثائق المُستشهد يهـا .

4- الاستشهــادات المرجعيـة الضمنية وهى الاستشهادات التى يُعبِّر فيها الباحث عن المصادر التى اعتمد عليها بمجرد التلميح دون الإشارة إليها صراحةً .

رابعاً : أهميـة الاستشهـادات المرجعيـة :

     تسعى الاستشهادات المرجعية إلى إلقاء الضوء على العلاقات الموجودة بين وحدات الإنتاج الفكرى ، وترتيب هذه الوحدات وفقاً لمدى تواتر الاستشهـاد بها ، ويمكن الإفادة من ذلك فيما يلى :

 معرفة التطوُّر التاريخى للتخصصـات العلمية ، فالمعرفة العلمية لا يتوقف نموهـا على تراكم الحقائق والمعلومات وإنما على تكاملهـا ، ويمكن  قيـاس هذا التكامل وفقـاً لدراسـة مدى استشهـاد الأعمال العلميـة بالأعمال السابقة لهـا .

1-   اختيار وتزويد المكتبات ومراكز المعلومات بمصادر المعلومات المختلفة ،إذ يمكن تحديد مصـادر وأوعية المعلومات الأساسية فى مختلف المجالات عن طريق ترتيب هذه المصادر بنـاءً على إحصاء مدى كثافة الاستشهـاد بها ، وعلى ذلك تستطيع إدارة المكتبة القيام ببناء مجموعات متميِّزة من المواد المكتبية ، إلى جانب تخصيص الميزانية المناسبة لهـا  .

2-       تحديد مصادر المعلومات التى يستخدمهـا الباحثون فى دراساتهم ، وتقدير مدى تقادم ما تحويه هذه المصـادر من معلومات ، وبذلك تستطيع إدارة المكتبـة الوقوف على أوعيـة ومصـادر المعلومات  المُستخدمة والأوعية التى ينبغى استبعادهـا 

4- استثمار ناتج تحليل الاستشهـادات المرجعية فى استرجاع المعلومات ، إذ يمكن من خلال ما تعبِّرعنه هذه الاستشهـادات من علاقات ثانيته بين الوثائق فى تجميع الوثائق والأعمـال العلمية التى تتفق معاً فى المراجع المستشهد بهـا ؛ ومن ثمَّ يتسنى استرجاع مجموعة من مصادر المعلومات التى تتصل محتوياتهـا بالمجال الموضوعى الذى تتم فيه عمليـة الاسترجاع .

5-استخدام تحليل الاستشهـادات المرجعية فى دراسة بعض الملامح والسمات فى الانتاج الفكرى ،فهذه الاستشهادات " تستخدم فى إلقاء الضوء على كثير من خصائص الوثائق المُستشهد بهـاومؤلفى هذه الوثائق والدوريات التى تنشر بهـا ، فضلاً عن كفـالة القدرة على الحكم على الوثائق التى ترد بها الاستشهادات ، وعلى الانتاج الفكرى ونظم الاتصـال فى المجـالات  المتخصصــة بوجه عام .

       وختاماً ، فإن عملية الإسناد ( إسناد المعلومات التى قام الباحث بتسجيلهـا فى الدراسة العلمية التى توفر على إعدادها _ إسناد هذه المعلومات إلى أصحـابها ) تعتبر من أهم أساسيـات البحث العلمى ، إلى جانب أن بيان مصادر المعلومات التى اعتمد عليها الباحث يُعَد دليلاً على مدى موثـوقيـة هذه الدراسات العلميـة ، وعلى الرغم من وجود العديد من الأسباب والمبررات الى تدعو البـاحثين إلى اللجوء إلى الاستشهادات والمرجعية وتعدُد أنمـاطها وأشكالها فهذه الاستشهـادات تلعب دوراً أساسيـاً فى دراسة أنماط الاتصال والتأثير المتبادل بين مختلف القطـاعات الموضـوعية .

المصادر والحواشي

( * ) المقصود بالدراسات الببليومتريـة  أنها تلك الدراسـات التى تسعى إلى وتطبيق الطرق الكمية والأساليب الرياضية على الكتب وعلى وسائل الاتصال الأخرى .                                                                  

لمزيد من التفاصيل انظر :

أحمد على تمراز . الببليومتريقا :دراسة فى القياس الكمى للبيانات الببليوجرافية ._

عالم الكتب ._ مج7 ،ع1( مارس 1986) ._ص ص 42-50 .

1-أحمد بدر . مناهج البحث فى علم المعلمات والمكتبـات ._ الرياض : دار المريخ ، 1987 ._ ص ص271-272 .

2-حشمت قاسم . تحليل الاستهـادات المرجعية وتطور القياسات الوراقية . فى كتابه دراسات فى علم

   علم المعلومات ._ ط2 ._ القاهرة : دار غريب للطباعة والنشر والتوزيع ، 1995 ._ ص 126 .


 3-حشمت قاسم .مدخل لدراسة التكشيف والاستخلاص ._ القاهرة : دار غريب للنشر والطباعة ،

       2000 ._ص 201 .

4-حشمت قاسم .مدخل لدراسة التكشيف والاستخلاص ._ القاهرة : دار غريب للنشر والطباعة ،

       2000 ._ص  ص191-192.

5-حشمت قاسم .المكتبة والبحث ._ القاهرة : مكتبة غريب ،1993 ._ ص 239 .  

6-محمد الفيتورى عبد الجليل .التحليل الببليوغرافى وإمكانية الاستفادة منه فى  الخدمة

      المكتبية ._ المجلة العربية للمعلومات ._ مج8 ،ع1 (1987) ._ ص ص 158-166 .

 7-ميدوز ،جـاك .أفاق الاتصال ومنافذه فى العلوم والتكنولوجيا / تأليف جـاك  ميدوز ؛ ترجمة  حشمت قاسم ._ القاهرة : مكتبة غريب ،1979 ._ ص 114 .


8-Weinstock , Melvin . Citation Indexes in : Encyclopediaw of Library and Information Science ._ New York : Marcel                                               

.._Vol 5 (1971) ._PP 16-40       

9-Martyn , John . Citation Analysis ._Journal of Documentation                 

   ._Vol 31, No 4 (1975) ._PP2990-297