Welcomre to the Alexandria library science department Blog

مرحبا بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بعام دراسي موفق إن شاء الله

الأحد، سبتمبر 18، 2016

التعلًّم رِحلة وليس هدفاً !!!!


 
لقد لفت انتباهي الكثير من التعليقات والصور والعروض المرئية- المنتشرة عبر وسائل  التواصل الاجتماعي-  التي تسخر من بدء العام الدراسي!!! وكأن التعلم أمر غير محبب للنفس ، أو أمر مكروه !!
وتساءلتُ أين تكمن أسباب المشكلة ؟ !!
وتبادرت إلى ذهني أسباب كثيرة ، ولكني رأيت أن الأهم هو أن نركزعلى الهدف ، وهو أن نعيد 
تعريف التعلُّم لدينا ولدى أبنائنا من الأطفال والشباب !!!


فالتعلم رحلة وليس هدفا ً،والتعلم هو اكتساب معلومات وخبرات تجعل حياتنا أيسر وأسعد، ولولا حب التعلم لما أصبح لدينا هواتف ذكية أو شبكات اجتماعية أو سيارات أو طيارات أو مصابيح كهربائية، أومعدات وأدوات طبية أو هندسية ، أو غير ذلك من الاختراعات التي غيرت حياتنا وجعلتها أكثر تشويقاً وتسلية ويسراً وراحة !!!
والتعلم لا يبدأ ببدء العام الدراسي وينتهي بنهايته ؛ بل نحن نتعلم في كل لحظة إذا تعمدنا ان ننتبه إلى ما يحدث حولنا ، وإذا تساءلنا عما لا نعلم ،وإذا بحثنا في مصاد رالمعلومات الموثوقة عما لا نعرفه .
والتعلم لا مكان محدد له ولا زمان ؛ فنحن نتعلم من كل الكائنات الموجودة حولنا في كل مكان وزمان  لو تأملنا هذه الكائنات وكيف تتصرف في أمور حياتها؛  كما تعلم قابيل من الغراب كيف يواري سَؤة أخيه ،وكما تعلم سليمان عليه السلام من الهدهد والنملة ؛ وذلك على سبيل المثال لا الحصر !  

والتعلُّم مهارة ترتقي بعقولنا وقلوبنا وتيسر حياتنا وتضيء لنا الطريق إلى ما نحب ونرضى.
والتعلم في هذا العصر-عصر ثورة المعلومات - أصبح مِلك يمين كل من يريد،  وفي كل وقت وحين وفي أي مكان ؛  بشرط تنقية ما يقرأ والتحقق من مصداقيته .
والتعلم متعة لمن يجيد تحويل الدراسة الروتينية إلى مرح وأعمال مثيرة للاهتمام ؛
وفيما يلي بعض الإرشادات التي قد تعين طلاب الجامعة -وخاصةً دارسي علم المكتبات والمعلومات - على تحويل التعلُّم إلى متعة :
·       لتكن نيتك من دراسة المقررات المفروضة عليك هي ان تستفيد من تطبيقها في حياتك الشخصية والعملية ؛ فعلى سبيل المثال لا الحصر ، إن دراسة مادة إدارة المكتبات تساعدك على إدارة أي مؤسسة ، ومنها المكتبات ، وكذلك مواد اللغات هي فرصة جيدة لتنمية مهاراتك اللغوية بالمجان ، كما تعينك دراسة مادة التصنيف على ترتيب شتى الأغراض في حياتك ترتيباً منطقياً ييسر الحصول عليها ؛ ومنها كتبك الشخصية .....  وهكذا .
·       حاول ان تستفيد مما تتعلمه في تطوير الواقع من حولك وتيسير الحياة ؛ كما فعل ملفل ديوي حين اخترع نظاماً سهلاً وبسيطاُ وفعالاً  لتصنيف الكتب  .

·       إقرأ خارج الكتاب الدراسي حول المادة لتعرف عنها أكثر وناقش مالا تفهمه مع أستاذك .

·       ليكن هدفك من الدراسة هو الارتقاء الفكري وتنمية شخصيتك أكثر من تجميع الدرجات 

·       إحرص على حضور الدورات التدريبية التي تتاح لك في التخصص لتعينك على المزيد من التعرف على التخصص وممارسته عملياً .
·       إغتنم فرصة انعقاد المؤتمرات في التخصص واحضرما يتيسر لك منها  لتستمتع بمجالسة العلماء والخبراء وزملاء المهنة وتتعلم من خبراتهم ما قد لا تجده في الكتب.
·       إنضم لجمعية علمية تهتم بتخصص المكتبات لتربطك بزملاء المهنة وتكون بمثابة نقابة لك .
·       استفِد من المواقع الإلكترونية العربية والعالمية التي تعينك على الانتماء للتخصص واستكشاف أسراره ، بل وتساعد أيضاً على تنمية عقلك من خلال تدريبات مختلفة Brain excercises.
·       إقرأ حول أخلاق العلماء لتتعلم منهم ويتزين علمك بأخلاق تليق بما تعلَّمتَه .
·       تعلم -إلى جوار ما تدرسة في قسمك - حول موضوع آخر تختاره وتستمتع بدراسته ، فإن ذلك يعينك على الاستمرار في تعلم المقررات المفروضة عليك .

·       تذكر أن المحاولة الفاشلة وسيلة لاكتساب الخبرات ، وخطوة نحو تحسين العمل للوصول إلى الهدف .

·       تذكر أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يدعو في الصباح والمساء قائلاً : "  اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ عِلْمًا نَافِعًا، وَرِزْقًا طَيِّبًا، وَعَمَلًا مُتَقَبَّلًا " أخرجه بن ماجه
·       تذكر الأمر الرباني في القرآن الكريم :

                                                                                                              :  وأخيراً خالص دعواتي لك بالتوفيق والرشاد في كل ما تفعل ، وفي رحلتك  نحو الارتقاء بعقلك وفكرك ؛ ومن ثم تحسين حياتك ،وبناء مستقبلك،ودعم وطنك .

 أماني الرمادي



هناك 3 تعليقات:

  1. جزاكم الله خيرا معلمتي العظيمة على هذه المقالة الهامة جدا خاصة مع بداية العام الدراسي والذي - كما تفضلتي حضرتك بقوله - يسبب ضيق لكثير من الطلاب .. لفت نظري يا دكتورتي الإرشادات التي اشرتي إليها والتي تعين طلاب الجامعة -وخاصة دارسي علم المكتبات والمعلومات - لتحويل التعلم إلى متعة .. واستأذن سيادتكم بإضافة رأيتها بأم عيني في هذا القسم العظيم ألا وهي :- " : التعلم متعة متى شعر المتعلم انه مع معلم حنون وصبور " .. فالمعلم له دور هام في جعل التعليم متعة .. فهو من يحبب الطالب في مادته .. وينمي لدى الطالب عملية البحث والإبداع الداخلي وارى ان المعلم مسئولاً عن بناء شخصية الطالب الباحث والمفكر والناقد والمستقل؛ والذي يستطيع الوصول إلى المعلومات وتوسيع آفاقه ذاتياً.- ولنا في سيادتكم القدوة الحسنة - فلا انسى يا دكتورتي الفاضلة اسلوب حضرتك وتشجيعك لنا وسعة صدرك للحوار والمناقشة مع جميع الطلاب وفي جميع المراحل ..
    .. أثناء دراستي الجامعية او تمهيدي الماجستير او حتى موافقتكم وتقبلكم متابعتنا اثناء اعداد الرسالة وشرف مناقشتكم ...
    اشكرك يا معلمتي على هذا المقال الرائع ... وبالتوفيق لكل الطلاب والباحثين .. وادعو الله عز وجل أن يسدد خطاكم ويبارك في أعماركم ويجازيكم عنا جميعا خير الجزاء ♥♥

    ردحذف
  2. أشكرك ابنتي الفاضلة / أستاذة روان هلى حسن ظنك ، وأدعو الله تعالى ان يجعلك خيرا ًمني يا دكتورة المستقبل الواعدة بحسن اجتهادك، وأخلاقك :)

    ردحذف
  3. هذاالرابط لطلاب الدراسات العليا وهو يحتوي على دليل لإعداد الأبحاث العلمية :
    http://williambadke.com/Research_Essays.htm

    ردحذف