Welcomre to the Alexandria library science department Blog

مرحبا بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بعطلة صيفية موفقة ومثمرة إن شاء الله

الاثنين، فبراير 28، 2011

خواطري مع قسم ترميم وصيانة الكتب !!!

بقلم
الأستاذ /
خالد المزاحي
رئيس قسم ترميم ومعالجة الكتب بمكتبة الإسكندرية
==================================
في البداية أحب أن أوضح لطلاب قسم المكتبات بجامعة الأسكندرية بأن ثقافة الأنسان لاتأتي صدفة ، وإنما من خلال قراءات عديدة مختلفة ،وأن تقدُّم وحضارة الأمم تظهر جلية واضحة في وجود بناء به كتب ودوائر معارف ومخطوطات وخرائط وغيرها من الأوعية الثقافية ؛هذا البناء يسمى المكتبات .
فالمكتبة مجري ثقافي من المعلومات لا ينتهي ،وشريان متدفق يغذي العقل بالعلم والمعرفة ويجعل الإنسان في تطور دائم .
وإنني منذ أن التحقت للعمل بمكتبة الإسكندرية عام 1991 حين كانت مجرد أرض فضاء وكان كل موظف يقوم بأعمال كثيرة من أجل اكتساب الخبرة والمهارة ؛كان لديَ قناعة بأن العمل بالمكتبة من أشرف الأعمال فنحن نتعامل مع ذخائر بها علوم ومعارف شتي ومسئوليتنا هي تسهيل الإفادة من هذه العلوم وتلك المعارف.

لقد تعلمتُ الفهرسة والتصنيف وحضور معرض الكتاب بشكل سنوي وكانت الفهرسة تتم بشكل بدائي تعتمد على وجود بطاقات حتي ظهرت أول منحة دراسية للتدريب على صيانه وترميم الكتب والمخطوطات والخرائط .....لمدة ستة اشهر ثم ثلاثة اشهر ومنح صغيرة لمدة شهر في الخارج ومنح داخلية .
تعلمت من هذه المنح كيفية الحفاظ على هذة الثروة والكنوز المعرفية والتي لاتقدر بثمن أن وضع هذه الكنوز بدون متابعة او صيانة يؤدي إلى طمس واندثار لهذة العلوم ،لذلك عزمت على أن اتقن عملي واستعين بالكتب الأجنبية والمراجع العلمية لفهم هذا العلم الجديد الذي لم يتطور في الشرق الوسط بل كان مجرد معامل بدائية فقط مثل الموجودة في دار الكتب ،ودار الوثائق والتي حدث لها تطور كبير في بداية الألفية الجديدة
.
أما في مكتبة الأسكندرية فقد كان لنا السبق والريادة في إنشاء أول معمل متكامل للترميم عام 1995 ثم توالت بعد ذلك تطوير المعامل الأخري .

وللترميم أصول وقواعد فهو عملية إحياء للكتب مرة أخري او عملية تجميل يقوم بها أخصائي الترميم وهناك ثلاثة أنواع من الترميم : اليدوي والآلي والحراري ،كما قد نلجأ إلى بعض المعالجات الكيميائية البسيطة.

أخصائيو الترميم
إن نسبه المرممين في العالم العربي لا يشكلون نسبه كبيرة
ولكن يصعب يعمل بهذا التخصص أخصائيين يعانون من حساسية بالأنف او بالصدر لأن بعض الكتب النادرة تكون ذات روائح كريهة كما تكون محمَّلة بالأتربة ، ونلاحظ عدم تقدير هذه المهنة في الدول العربية فالمرمم هو حِرَفي ويمكن لأى فرد أن يقوم بهذا العمل ، ايضاً الأدارة العليا في اي مكتبة او مؤسسة لا تهتم بالكيف بل بالكم فالترميم عملية فنية دقيقة تحتاج إلى صبر وأناة ، وقد نجد تدني الأجور في الدول العربية وعدم صعودهم السلم الوظيفي ، ولا يوجد معاهد او كليات تؤهل للحصول على شهادة عالية في الترميم حتي كلية الأثار تهتم بترميم الأثار اما ترميم الكتب دراستها فأمرثانوي ويطغي الجانب النظري على الجانب العملي .
لذلك يجب علي أخصائيي المكتبات والترميم أن يتعاونوا من اجل حفظ هذا التراث النادر من الكتب والمخطوطات وأن نغرس في الطفل منذ وجوده بالمكتبة حب القراءة والمحافظة على الكتب وصيانتها بطريقة بسيطة تضمن وجودها لفترات طويلة

كيف تتلف الكتب ؟
للإنسان
دور كبير في إتلاف الكتب سواء كان من المستفيدين من خدمات المكتبة أو كان من القائمين على حفظها والتعامل معها ، وذلك بسبب ما يلي:
• التقليب المستمر والسريع للصفحات
• التقليب بأصابع ملوثة بالحبر أو الماء أو التراب
• ثني الورق وتركه فترات طويلة ، مما يؤدي إلى تكسير الألياف
• الأكل والشرب والتدخين داخل مخازن الكتب
• الضغط على كعب الكتاب أثناء التصوير
• عدم وضع الكتاب بشكل منتظم على الرفوف
• عدم حفظ الكتب في درجات الحرارة والرطوبة والضوء، وفقاً للمعايير .
• الإهمال في حمل الكتاب او سحبه من مكانه
• الكتابة في الكتب ، أو وضع علامات داخل الكتاب
• أن يكون قسم التجليد بالمكتبة غير مؤهل
• عدم وجود خطة للتعقيم الدوري.

مواقف عجيبة :
في
أثناء عملي صادفتني بعض المواقف العجيبة التي تدل على عدم تفهم الآخرين لهذا المجال الجديد
- جهل المديرين بقواعد الترميم فقد طلب مني احد المديرين بأن أقوم بخياطة كراسة وترميم الأخري (لابد من ترميم الورق اولاً ثم خياطة الكراسات )
- أتي إلىَّ أحد الأشخاص قبل افتتاح المكتبة وكان يعمل خطاطاً فأراد أن يستكمل (بنفسه )بيانات المخطوطات ( وهذا يعتبر تزوير)
- إقحام المديرين أنفسهم في عمليات الشرح للزوار او الحديث عن الترميم مع الصحف أو شراء ادوات لازمة للترميم او حتي التعامل مع المنح الخارجية بدون أخذ مشورة اخصائي الترميم
- قد يفاجأ غالبية زوار المكتبة بوجود هذا القسم ويبدون دهشة كبيرة وقد زار المكتبة احد الشخصيات العربية وعند بداية الشرح ظل يتجول ويطوف بالقسم ولم يبدِ اي اهتمام او يستوعب عملية الترميم.

وختاماً ،،،أرجو أن يتطور هذا العلم في عالمنا العربي الأصيل من خلال تدريسه في الجامعات العربية ليتخرج أخصائيةو ترميم مدرَّبون على صيانة وترميم الذخائر العربية من المخطوطات والكتب القيمة ،التي يقدِّرها العالم حق التقدير ...بل ويعرضون بعضها في المتاحف الكبرى كالآثار النادرة !!!

الأربعاء، فبراير 23، 2011

ملخص بحث بعنوان : المعلومات الصحية ودورها فى تحسين الرعاية الصحية المتكاملة : دراسة تحليلية


هذا البحث من إعداد : د. ميساء محروس احمد مهران
أستاذ علم المكتبات والمعلومات المساعد بكلية الآداب
الناشر : مجلة المكتبات والمعلومات العربية - إبريل 2005

أهمية الدراسة :
ان مواجهة التحديات الصحية العالمية تتطلب تدعيم النظم الصحية؛ ولن يتاتى ذلك ما لم يكن هناك أهداف صحية محددة ،وعلى الرغم من كل الإصلاحات الصحية فى العقود الاخيرة إلا ان التطورات فى بناء النظم الصحية التى تعزز التحسينات الصحية الجماعية لم تكن كافية
لذا فإن هذه الدراسة تحاول ان تثبت ان مفتاح النجاح هو تقوية الانظمة الصحية المرتكزةعلى استراتيجيات ومبادى الرعايةالصحية الأولية ويحتاج ذلك الى الإفادةمن المعرفة والتكنولوجيا الموجودة لإيجاد وسائل صحية جديدة
من هنا كان لابد من التعرف على أحدث المعلومات حول الوضع الحالى للصحة فى العالم وإلقاء الضوء على التقدم الطبى لتقوية الأنظمة الصحية

أهداف الدراسة:
تهدف هذه الدراسة الى :
(1) تصميم نظام معلومات صحى لمواجهة ازمة القوى العاملة الصحية العالمية والافتقار إلى المعلومات الصحية ونقص الموارد المالية
(2) تطوير نظم الرعاية الصحية لتحقيق العدالة الاجتماعية لضمان مشاركةالمجتمع فى تنفيذ البرامج الصحية
(3) تحسين الرعاية الصحية وبخاصة للفقراء بما يتناسب مع الدخول المتوسطة والمنخفضة

منهج الدراسة:
تم الاعتماد على منهج الوصف التحليلى لتحليل المعلومات المجمعة من التقارير السنوية لمنظمة الصحةالعالمية

نتائج الدراسة :
خرجت الدراسة بالنتائج التالية:
(1) وجود عجز فى توفير المعلومات الصحية الكافية مما أدى الى التردى الكبير في بعض نظم الرعايةالصحية
(2) وجود نقص فى تمويل النظم الصحية من قبل الحكومة
(3) نقص عدد العاملين الصحيين مما يعوق تحقيق أهداف الرعاية الصحية المتكاملة
(4) قلة نصيب ما ينفق سنويا على الفرد من أجل الرعاية الصحية فى البلدان ذات الدخول المتوسطة والمنخفضة بعكس المتقدمة
(5) ساعدت شبكةالقياسات الصحية التي تم انشائها على توافر المعلومات الصحية والاستفادة منها
(6) هناك تباين كبير فى الخدمات المعلوماتية الصحية التى تقدم من أجل تحسين نظم الرعاية الصحية
(7) هناك محاولات لتدريب العاملين فى مجال الرعاية الصحية فى البلدان المتقدمة والنامية وتنمية مهاراتهم لتقديم خدمات معلومات وخدمات صحية متطورة .

الاثنين، فبراير 21، 2011

ملخص بحث بعنوان :الاتجاهات العامة للميول القرائية لدى تلاميذ الصفوف الثلاثة الاخيرة بالتعليم الاساسى بالبيئات الحضرية والريفية والبدوية


هذا البحث من إعداد / أ.د. ميساء محروس احمد مهران
الناشر : مركز الاسكندرية للكتاب ، 2007
رقم الايداع : 24220/ 2007

أهمية الدراسة :
إن القراءة من أهم مجالات النشاط اللغوي، فلها دور فعال فى تقدم المجتمعات وقد حظيت القراءة فى المدارس المصرية باهتمام واضح وكذلك فى عمليات البحوث التى تتصل بمناهج القراءة وطرق تدريسها ولقد اظهرت دراسات عديدة اجريت على القراءة فى كثير من بلاد العالم الضعف فى اقبال التلاميذ على القراءة فى المرحلة الاعدادية ( الصفوف الثلاثة الاخيرة من التعليم الاساسى ) ومن ثم تظهر الحاجة الى دراسة تهتم بتحديد الميول القرائية لدى تلاميذ تلك المرحلة ومدى ارتباط تلك الميول بالبيئات التى يحيا فيها اولئك التلاميذ من الجنسين

أهداف الدراسة :
تهدف هذه الدراسة الى :
(1) التعرف على المجالات التى يميل تلاميذ الحلقة الثانية من التعليم الأساسى الى القراءة فيها
(2) التعرف على مدى مناسبة القراءة لميول التلاميذ
(3) التعرف على دور وسائل الاعلام بجميع مستوياتها فى عزوف الطلاب عن القراءة الخارجية وكذلك دور وسائل التكنولوجيا الحديثة بما فيها من قدرة على التشويق فى عزوف الطلاب عن الاعتماد على المادة المطبوعة
(4) توجد فروق دالة احصائيا بين تلاميذ الصفوف الثلاثة وبين البيئات فى الميل الى القراءة

حدود الدراسة :
التلاميذ والتلميذات فى الصفوف الثلاثة الاخيرة من التعليم الاساسى بمحافظات الاسكندرية واسيوط ومطروح لان هذه المحافظات تمثل البيئات الثلاثة الحضر والريف والبدو .

نتائج الدراسة :
(1) يميل التلاميذ بوجه عام الى التراجم والشخصيات والمجال التاريخى والدينى والرياضى فى المستوى الأول ثم جاء المجال التربوى والادبى والفنى والجغرافى والصناعى فى المستويات الاخرى للميل
(2) توجد علاقة دالة احصائياً بين مستوى الميل والبيئة بالنسبة لمعظم المجالات
(3) عزوف التلاميذ فى هذه المرحلة عن القراءة لعدم تهيئة المكتبات المدرسية وتجهيزها بمختلف الامكانات المطلوبة حيث لوحظ من خلال الدراسة خلو بعض المدارس من المكتبات
(4) عدم تشجيع الإدارة التربوية بالمناطق التعليمية لهذا النوع من القراءة
(5) دور البيئة التى يعيش فيها التلميذ متمثلة فى عدم تشجيع الوالدين ابنائهم على القراءة
(6) ضعف البرامج الثقافية الاعلامية لتنمية الميل القرائى للتلاميذ
(7) عدم اهتمام المعلمين بمطالبة التلاميذ بعمل ابحاث مما يقلل من فرص ذهابه الى المكتبة والبحث فى الكتب المختلفة وغرس وتنمية ميولهم الى القراءة .

لقاء الأستاذة الدكتورة/ هند حنفي مع أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بكلية الآداب


بسم الله الرحمن الرحيم
زملائي الكرام :أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم ،
أبنائي الأحباء: طلاب وطالبات قسم المكتبات والمعلومات
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

بما أن الهدف الرئيس لتخصصنا بقسم المكتبات والمعلومات هو توفير المعلومات ،
ولأن المعلومات قوة - كما قال الفيلسوف الفرنسي :فرانسيس بيكون- فقد رأيت أن من واجبي أن أطلعكم على ملخص لأهم ما حدث بلقاء اليوم الذي دار بين الأستاذة الدكتورة/ هند حنفي رئيس الجامعة ، والسادة نواب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب، والدراسات العليا وشؤون البيئة وخدمة المجتمع من جانب؛ وبين إدارة الكلية الممثلين في السيد عميد الكلية والسادة الوكلاء ، وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم من كليتي الآداب والتربية من جانب آخر صباح اليوم بمدرج العبادي بكلية الآداب.

بدأ اللقاء بدعوة الأستاذة الدكتورة/ هند حنفي للجميع بالوقوف لمدة دقيقة حداداً على أرواح شهداء ثورة 25 يناير، ثم امتدحت هذه الثورةالتي عادت وسوف تظل تعود على بلدنا الحبيب بالخير والتقدم إن شاء الله .

كان اللقاء ودياً و، قد أوضحت الأستاذة الدكتورة هند أنها لا تخشى من بدء الفصل الدراسي الثاني لأنها تعلم جيداً أن
طلاب الجامعة هم جزء من شباب الثورة الذين عبَّروا عن رأيهم بشكل سلمي، وبمنتهى الرقي والالتزام والانتماء لبلدهم ؛ حتى أنهم قاموا بتنظيف الميدان قبل مغادرته.

فإن كان طلاب الجامعة لهم حقوق مشروعة ، فليس من حقهم أن يطلبوها بشكل فيه تجاوز أو خروج عن اللياقة .

كما قالت :"الطلاب أبناؤنا ومن حقهم أن نتحاور معهم بما يليق بطالب جامعي مثقف سوف يتخرج بعد سنوات قليلة ليصبح أحد المسئولين في المجتمع "

وأشارت الدكتورة هند إلى أن الكثير من الطلاب يعرفون حقوقهم جيداً ، ولكنهم للأسف لا يعرفون واجباتهم !!!!

كما أشارت إلى أنه لا ينبغي التقليل من شأن التعليم الجامعي بمصر ، فقد ثبت أنه بخير ،

بدليل الفكر الراقي والواعي الذي اتضح لدى شباب الثورة عند حديثهم ومن خلال أحداث هذه الثورة ، ولكننا لا زلنا نطمح بأن يكون التعليم الجامعي بمصر أفضل بكثير.


وبعد ذلك القى الأستاذ الدكتور /أشرف فراج عميد الكلية كلمة قصيرة أوضح فيها أنه في الأسبوع الماضي أجرى لقاءً مع أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم وبقية العاملين بالكلية من موظفين وعمال،


ثم أجرى لقاءين مع طلاب الكلية الوأل استمر لمدة خمس ساعات والثاني استمر لمدة ست ساعات، لاستطلاع الآراء والتعرف على المشكلات الحقيقية التي يعانون منها وأوضح سيادته أن الكلية مستعدة للنصف الثاني من العام الدراسي وأنه جاري تكوين لجنة النظام والاستعلامات لتيسير العمل والخدمات بالكلية .

وبعد ذلك طلبت الأستاذة الدكتورة/ هند حنفي من أعضاء هيئة التدريس أن يعبروا عن مطالبهم ومشكلاتهم ، فدار الحديث حول النقاط التالية:

-1-
ينبغي وضع معايير نزيهة لانتخابات اتحاد الطلاب ،

وقد كان الرد بأن هذا جاري في التعديلات الجارية في قانون تنظيم الجامعات
المصرية
ويمكن الاطلاع على نسخة منه على الرابط التالي:
http://www.scu.eun.eg/wps/wcm/connect/7aa3cf804f25256bb9abf9ebc94876d6/tanzeem.pdf?MOD=AJPERES&CACHEID=7aa3cf804f25256bb9abf9ebc94876d6
.

-2-
إن إمكانات التعليم من معامل وتجهيزات قليلة للغاية،

فكان رد الأستاذة الدكتورة/ هند حنفي :إن تكلفة الطالب الجامعي أكثر بكثير مما يدفع من مصروفات ، ونحن لا نريد إغلاق الجامعة في وجوه من يريدون أن يتعلموا في جامعة الإسكندرية ، لأنه لا بديل عنه اإلا الجامعات الخاصة مرتفعة التكاليف!!

3-
ينبغي إلغاء الحرس الجامعي،
وقد تم الرد على ذلك بأنه قد تم إلغاؤه في كلية الآداب بالتحديد وجاري الاستغناء عنهم بلجان مدنية .

-4- إن ميزانية البحث العلمي بالجامعة ضئيلة ومن ثم فالأستاذ الجامعي لا يدعَّم ماليا ًلإجراء أبحاثه.

وردت عليه الأستاذة الدكتورة/ هند حنفي بأن 80% من ميزانية الجامعة تصرف في أجور العاملين بالجامعة ومن ثم يتبقى قدر ضئيل لبقية المصروفات.

5-
إن أجور أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم منخفضة جداً (خاصة في كليات الآداب والتربية ورياض الأطفال والعلوم ، الذين ليس لديهم مصدر آخر للدخل مثل عيادة أومكتب محاماة أو ومتكب محاسبة أو مكتب استشاري)هذه الأجور لا تواز ي المطلوب منهم للقيام بالبحث العلمي والتدريس و الإشراف على الرسائل العلمية ، والمشاركة في المؤتمرات العلمية

و قد أفادت الأستاذة الدكتورة/ هند حنفي بأنه جاري النظر في رفع هذه الأجور

6-يجب إلغاء دورات تطوير قدرات أعضاء هيئة التدريس لأن مقرراتها ومن يقومون بالتدريس ، وساعات التدريس، غير ملائمين لهذه المهمة ،كما أن إلزام عضو هيئة التدريس ومعاونيهم بدفع ثمنها ، وربطها بالترقية شيء غير مقبول.

وقد أجابت الأستاذة الدكتورة/ هند حنفي على ذلك بأن هذه الدورات وضعت لغرض نبيل ، وبدلا ً من إلغاءها ينبغي تطويرها، من حيث المقررات ،أما عمن يقومون بالتدريس فيها؛ فمن يجد لديه القدرة على التدريس في هذه الدورات أن يتقدم بطلب للأستاذ الدكتور رشدي زهران .نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب .

7-
إن النشر في المجلات العلمية العالمية غير متاح لكل أعضاء هيئة التدريس.

وكان رد الأستاذة الدكتورة/ هند حنفي كما يلي:

إن النشر في المجلات الأجنبية يرفع من قَدر جامعتنا في العالم لذا ينبغي أن يترجم الأساتذة أبحاثهم وأن يسعوا لنشرها في المجلات العالمية ، وعلى من يرغب ذلك يمكنه أن يتقدم للأستاذ الدكتور/ عصام خميس نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحث العلمي ليحصل من خلاله على ثمن نشر هذه الأبحاث في المجلات العالمية .

كما أن هناك مكافآت(تترواح وبين ألفي وثمانية آلاف ) تُمنح لكل من ينشر في المجلات المصنفة عالمياً بأنها الأفضل وفقا ًلرتبة هذه المجلة ،وقد بلغ إجمالي المنح المقدمة بالعام الدراسي الماضي لمن نشروا في هذه المجلات مليون جنيه.

إن المكافأة المقدمة للحصول على مبلغ 50ألف جنيه مصري للأبحاث قاصرة على مجالَي: الطبيعة والعلوم ، ولم يتقدم لها أحد حتى الآن من جامعة الإسكندرية

8-إن قانون تنظيم الجامعات في حاجة للتعديل إن لم يكن للإلغاء،


فكان رد الأستاذة الدكتورة/ هند حنفي بأن هناك مسودة لقانون جديد لتنظيم الجامعات وبه الكثير من تحقيق مطالب أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والعاملين بالجامعة وكذلك الطلاب .

وجدير بالذكر أن صدر الأستاذة الدكتورة هند كان رحباً للغاية واستمعت لكل الآراء والاتجاهات ، إلا أنها اضطرت لإنهاء هذا اللقاء الودي بقولها : "نحن في حاجة للمزيد من اللقاءات مع أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم وكذلك مع الطلاب ولكني الآن مضطرة للانصراف مع السادة نواب رئيس الجامعة لارتباطنا بموعد للقاء آخر بكلية أخرى"
أرجو أن يتكرر هذا اللقاء كما وعدت الأستاذة الدكتورة هند رئيس الجامعة ، وأن يعود ذلك بالنفع ليس فقط على كليتنا الحبيبة وجامعتنا المتميزة ، بل وعلى بلدنا العظيم مصر.
مع تحياتي
د.أماني الرمادي




الأربعاء، فبراير 16، 2011

ثقتنا بكم لا حدود لها !!!


بسم الله الرحمن الرحيم
ابنائي الطلاب الأعزاء
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد


مع أجمل أمنياتي بكل الخير في النصف الثاني من العام الدراسي إن شاء الله أود أن أجيب عن سؤالكم الدائم عن موعد عقد الامتحانات المتبقية من العام الدراسي الأول : وهو أن الإجابة لم ترد إلينا بعد؛ وسوف نوافيكم بها فور ورود أية تعليمات .
كما يسرني ويشرفني أن أبشِّركم بثقة إدارة الكلية - وعلى رأسها الأستاذ الدكتور /أشرف أحمد فراج عميد الكلية - في قدراتكم على التعاون من أجل مصلحة الكلية بكل من فيها من أساتذة وطلاب وموظفين وعمال ، لأنكم خير من يحافظ على هذه الكلية؛ لذا فقد تقرر تشكيل ثلاث لجان من الطلاب تقوم بالمهام التالية :


أولاً: لجنة الاستعلامات: مقرها في مدخل المبنى الرئيس للكلية وهي تهدف إلى إرشاد ومساعدة كل من يرغب في الحصول على أية معلومة تخص الكلية .
ثانياً: لجنة النظافة : ترؤسها الأستاذة الدكتورة/ نيفين خالد وكيل الكلية لشؤون الدراسات العليا والبحوث ، وتهدف إلى المحافظة على نظافة الكلية بطرق شتى.
ثالثاً: لجنة النظام و الأمن :هدفها المحافظة على النظام والأمن والسلامة داخل الكلية من خلال تكوين ورديات من أبنائنا الطلاب لتأمين مدخل الكلية لعدم دخول الغرباء من غير الطلاب وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم ، بالإضافة إلى الحفاظ على استقرارالأمن داخل منشآت الكلية ( وذلك في المواعيد الصباحية حتى الرابعة مساءً ) .


وجدير بالذِّكر أن أعضاء هذه اللجنة سوف يرتدون زياً خاصاً بهم ، ويحملون بطاقة هوية تدل على أنهم من أعضاء هذه اللجنة .
وعلى من يرغب المشاركة أن يتفضل بالحضور غداً إن شاء الله الخميس الموافق 17/2 /2011 إلى مدرج العبادي بكليتنا الحبيبة

حيث يعقد الأستاذ الدكتور / أشرف فراج اجتماعاً يبدأ بمشيئة الله تعالى
في الحادية عشرة صباحاً
هذا الاجتماع يضم أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم وطلاب الكلية ، ويهدف إلى ما يلي:


أولاً: اختيار الطلاب الذين سوف يشاركون في اللجان المذكورة .


ثانياً : فتح باب المناقشة والحوار للتعرف على آراء ومقترحات أبناءنا الطلاب لتطوير الكلية وجعلها أكثر جمالاً وراحة وأمناً ، وفي نفس الوقت التقليل من المشكلات التي يواجهها الطلاب بكل أنواعها : الدراسية والاجتماعية ، وغير ذلك.

هذا الاجتماع يرحِّب بكل طلاب الكلية بكل أقسامها، لذا يمكنكم إبلاغ زملاءكم من الأقسام الأخرى للمشاركة .
مع تحياتي، وأجمل أمنياتي .
د.أماني الرمادي