Welcomre to the Alexandria library science department Blog

مرحبا بحضراتكم في المدونة الرسمية لقسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية،و كم تسعدنا مساهماتكم وتعليقاتكم****تمنياتنا للجميع بعام دراسي سعيد وموفق إن شاء الله

الخميس، نوفمبر 24، 2011

أدلة المكتبة Libguides والإجابات الجاهزة بالمكتبة Libanswers!



إعداد

الأستاذة / غدير مجدي عبد الوهاب

الطالبة بالماجستير-جامعة الإسكندرية

أدلة المكتبة Libguides: هى عبارة عن قائمة مجمعة تتيحها المكتبة على موقعها الإلكتروني بالمصادر المقترحة (كتب، قواعد البيانات، مقالات، مواقع إلكترونية، ...) يقوم بتجميعها أخصائيي المكتبات لمساعدة الطلاب في بحثهم عن موضوع معين.

إن وجود مثل هذه الخدمة بالمكتبات يساعد الكثير من الطلاب، بل ويقلل من الضغط الهائل الناتج عن تدفق أعداد كبيرة من الطلبة على مكاتب الخدمة المرجعية بالمكتبات في أثناء السنة الدراسية ، وذلك لطلب البحث عن المصادر التى تفيدهم، كما أن تلك الخدمة لا تتكلف الكثير من المال، فهناك برامج جاهزة يمكن شراؤها وهى متاحة باسعار معقولة نسبياً ؛ منها على سبيل المثال لا الحصر تلك التى تتيحها شركة Springshare التى تقوم بتطوير تطبيقات الويب 2 التي بنيت خصيصا للمكتبات والمؤسسات التعليمية ، المتاحة على الرابط التالي:

http://www.springshare.com/libguides/ .

الإجابات الجاهزة بالمكتبة Libanswers:

هى خدمة إتاحة الأسئلة التي تُطرح باستمرار Frequently Asked Questions "FAQ" التي تمكن رواد المكتبة من البحث بقاعدة بيانات إجابات هذه الأسئلة ومن خلال خاصية الإقتراح التلقائي auto-suggest تشير إلى الجواب الصحيح قبل ان ينتهوا حتى من كتابة أسئلتهم حيث تتم مقارنة الكلمات المدخلة للأسئلة السابقة وتُعرض كخيارات يختار من بينها المستفيد. وإذا لم يتمكن المستفيدون من العثور على ما يحتاجونه فإنه يمكنهم طرح الأسئلة الخاصة بهم، ليتم الإدجابة عنها ومن ثم تنمو قاعدة بيانات الإجابات كلما يتم الرد على أسئلة جديدة.

هذه الخدمة تجمع قنوات الإتصالات المختلفة كاالبريد الإلكتروني e-mail، والمحادثة chatting، والرسائل النصية text messaging، حيث يمكن تضمين كل تلك القنوات ضمن النظام مع توفير نظام سهل لتتبع والرد على استفسارات الطلاب easy tracking and responding to student queries

وهى خدمة مرجعية جديدة بدأت في مطلع عام 2009 وتساهم في تحسين الخدمة المرجعية، إلى جانب توفير الوقت والمال.

وهناك برامج جاهزة يمكن شراؤها وهى متاحة بأسعار معقولة نسبياً والتى منها على سبيل المثال لا الحصر تلك التى تتيحها شركة Springshare على الرابط التالي:

http://www.springshare.com/libanswers/

وتقوم حالياً جمعية المكتبات وتكنولوجيا المعلومات Library and Information Technology Association "LITA" التابعة لجميعة المكتبات الأمريكية American Library Association "ALA" بإعداد كتاب من المتوقع صدوره في ربيع عام 2012 ، وهو يتناول بعض البرامج الجديدة كأدلة المكتبة وكذلك الإجابات الجاهزة بالمكتبة لدعم وتعزيز خدمات المكتبات ، بالإضافة إلى نصائح وتقنيات تعين على الحصول على أفضل استخدام لها.

وللمزيد من التفاصيل عن ذلك الكتاب والفصول التى سوف يشملها يرجى الإطلاع على الرابط التالي:


Space Needle





الاثنين، نوفمبر 21، 2011

مؤتمرتطبيقات علوم المعلومات والحاسوب في علم النانوNanoinformatics 2011


Nanoinformaticsتطبيقات علوم المعلومات والحاسوب في علم النانو

يقصد بهذا المصطلح : تحديد المعلومات ذات الصلة بعلم النانو ، والعلوم الهندسية ، مع تطوير وتنفيذ الآليات الفعالة لممارسة جمع وتدقيق وتخزين ومشاركة وتحليل ، وتطبيق هذه المعلومات .

وحول هذا العلم ينعقد مؤتمر بمقاطعة أرلينجتون بولاية فرجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية ، في الفترة 7-9 ديسمبر 2011.

هذا المؤتمر يستضيف خبراء علم معلومات النانو، وباحثي تكنولوجيا النانو ، وغيرهم من المهتمين هذا العلم ؛ بهدف رسم خارطة الطريق لعلم معلومات النانو في عام 2020 .

تصاحب وقائع هذا المؤتمر ورش عمل ومناقشات حرة، وفرص لتقديم وعرض الأبحاث والمشاريع

وللمزيد من التفاصيل يمكن التفضل بزيارة الرابط التالي:

http://www.nanowerk.com/news/newsid=22976.php



الخميس، نوفمبر 17، 2011

ملخص بحث:تدريس تكنولوجيا النانو في أقسام المكتبات والمعلومات العربية : دراسة تخطيطية


المكتبات مؤسسات اجتماعية تنشأ لخدمة المجتمع وتتطور بدعم هذا المجتمع ،ومن ثم فإنها لابد وأن تتأثر بما يحد ث فيه ، و تعكس أحدث تطوراته وتواكب مستجداته
وبما أن تكنولوجيا المعلومات هي أحد أهم دعائم علم المكتبات والمعلومات ؛فإن تطور هذا العلم لابد أن يواكب أحدث التطورات التكنولوجية
هذا التطور ينبغي أن يظهر في المقررات التي تدرَّس لطلاب علم المكتبات والمعلومات ، حتى يتمكنوا من أداء واجبهم في المكتبات كما ينبغي بعد التخرج. وبما أن تكنولوجيا النانو هي حديث الساعة وأكثر أنواع التكنولوجيا إثارة وغموضاً حتى الآن ،فإن هذا البحث يهدف إلى التعريف بعلم وتكنولوجيا النانو وتطبيقاتهما في مجال المكتبات والمعلومات ،ثم تصميم توصيف لمقرر دراسي يمكن تدريسه لطلاب علم المكتبات والمعلومات .
وفيما يلي البيانات الببليوجرافية لهذا البحث ، تليها أهم عناصره.
أماني زكريا الرمادي." تدريس تكنولوجيا النانو في أقسام المكتبات والمعلومات العربية : دراسة تخطيطية". بحوث ودراسات في علم المكتبات والمعلومات ، ع7، سبتمبر 2011 : 121-195 .


أهداف الدراسة :
هدفت هذه الدراسة إلى تصميم مقرر دراسي يتم تدريسه في أقسام المكتبات والمعلومات العربية حول أسس تكنولوجيا النانو وتطبيقاتها في مجال المكتبات والمعلومات،ومن ثم فإن هذه الدراسة تسعى إلى تحقيق ما يلي:
1-التعريف بعلم و تكنولوجيا النانو ، من حيث : النشأ ة والتطور والأنواع والمميزات والمخاطر، وأبرز الصناعات الناتجة عنهما ، والوضع الراهن لتدريسهما والبحث حولهما في الدول النامية.
2- التعريف بتطبيقات تكنولوجيا النانو التي يمكن الإفادة منها في مجال المكتبات والمعلومات
3- التعريف بالفرص المتاحة ، وكذلك التحديات المتوقع مواجهتها عند تدريس مقرر " تكنولوجيا النانو وتطبيقاتها في مجال المكتبات والمعلومات " في أقسام المكتبات والمعلومات في الوطن العربي .
4- وضع تصميم لهذا المقرر يشتمل على أهدافه ورؤيته والنتائج التعليمية المتوقعة ، ووحداته ،وطرق التعليم والتعلم ، والوسائل التعليمية .
تساؤلات الدراسة:
تسعى الدراسة إلى الإجابة على التساؤلات التالية:
1-ما هو تعريف علم النانو ؟ وما الفرق بينه وبين تكنولوجيا النانو؟وكيف نشأ هذا العلم وتطور؟
2- ما هي أنواع ومميزات ومخاطر تكنولوجيا النانو ؟
3- ما هي أبرز الصناعات التي أفادت من تكنولوجيا النانو ؟
4-ما هو الوضع الراهن لتدريس علم وتكنولوجيا النانو في الدول النامية ؟
5- ما هي تطبيقات تكنولوجيا النانو التي يمكن الإفادة منها في مجال المكتبات والمعلومات؟
6- ما هي الفرص المتاحة والتحديات المتوقَّع مواجهتها عند تدريس مقرر " تكنولوجيا النانو وتطبيقاتها في مجال المكتبات والمعلومات " في أقسام المكتبات والمعلومات في الوطن العربي ؟
7-ماهو التوصيف المقترح لمقرر" تكنولوجيا النانو وتطبيقاتها في مجال المكتبات والمعلومات "؟
مشكلة الدراسة:
إن التهافت العالمي على إجراء الأبحاث العلمية في علم و تكنولوجيا النانو في العالم أجمع والتسابق اللاهث نحو الفوز بالسبق في تطبيق مبادئه بشكل آمن ومفيد في شتى مجالات الحياة ، يجعل اقتحام تكنولوجيا النانو لمجال المكتبات والمعلومات شيء متوقَّع ولا مفر منه ، من ناحية أخرى فإن أقسام المكتبات والمعلومات العربية حتى الآن –على حد علم الباحثة- لا تقوم بتدريس مبادىء هذا النوع من التكنولوجيا واستخداماته في مجال المكتبات والمعلومات ، مما يؤدي إلى تخريج كوادر بشرية غير مدرِكة لأبعاد هذا العلم وأهميته للتخصص ، ومن ثم تكون غير مهيئة لسوق العمل المستقبلي .
أهمية الدراسة:
تكمن أهمية هذه الدراسة فيما يلي:
1-أهمية علم وتكنولوجيا النانو وإسهاماتهما العلمية المتوقعة لحل الكثير من المشكلات في شتى نواحي الحياة ،حيث أن علم وتكنولوجيا النانو ليس بقاصر على تخصص معين ، فقد جمع في معامل أبحاثه الطبيب والمهندس والكيميائي والفيزيائي، وعالم الرياضيات ، وغيرهم .
2- الاهتمام العالمي المتزايد بعلم وتكنولوجيا النانو ، سواء على مستوى العلماء والباحثين أو عامة الناس،
NIST فقد أشارت نتائج دراسة أجراها المعهد القومي للمعايير والتكنولوجيا
بالولايات المتحدة الأمريكية عام 2001-2002حول الإفادة من المكتبات والرضا عنها ؛ أن المستفيدين يرغبون زيادة المقتنيات حول ثلاثة موضوعات رئيسة جديدة كانت تكنولوجيا النانو على رأسها، ثم النظم
البيولوجية والصحة، يليها الأمن القومي!
2-أهمية أن يواكب الدارس العربي لعلوم المكتبات والمعلومات التطورات التكنولوجية المؤثرة في مستقبله الدراسي والمهني من خلال فهمه لمجال تكنولوجيا النانو ، وتطبيقاته في مجال المكتبات والمعلومات، حيث أن أهداف دراسة علوم المكتبات – كما عرَّفتها كلية الدراسات العليا لدراسات المكتبات و المعلومات بكلية كوينز كوللجQueens College بنيويورك، والمعتمَدة من جمعية المكتبات الأمريكية –بنيويورك- هي : إعداد المهنيين للعمل في مختلف بيئات العمل . وبما أن علم المعلومات هو أحد العلوم الشاملة والمتداخلة التخصصات حيث يتعامل مع تقييم و اختيار واقتناء و تخزين وتنظيم و إدارة وتحليل واسترجاع وتوصيل وبث وتيسير استخدام المعلومات ؛ فإن هذا المجال ينبغي أن يعمل على تحسين سبل إتاحة المعلومات بكل الأشكال الممكنة ،لأن هدفه هو خدمة احتياجات المستفيدين من المعلومات واهتماماتهم الموضوعية أياً كانت تخصصاتهم ، وسواء كان هؤلاءالمستفيدين أفراداً أو مجموعات أو مؤسسات.
3- أهمية تخريج كوادر بشرية مستعدة للمستقبل ومستحدثاته ، ويؤيد ذلك ما قالته محررة مجلة جمعية المكتبات المتخصصة
Information Outlook في مطلع عدد (إبريل – مايو 2011)تحت عنوان :" هل أنت مستعد للمستقبل؟":"إن التغيير والتكنولوجيا يشغلان ذهن الناس بشكل مستمر ، لذا فإن على المكتبيين -إذا أرادوا أن يكونوا مستعدين للمستقبل-أن يتبنوا الابتكارات التكنولوجية الجديدة.
كما تؤيده دراسة كل من فلموروجان، وكنعان التي أوصت – ضمن توصياتها - بالعمل على زيادة المنافسة وزرع الثقة بالنفس في الدارسين من خلال تدريس المعرفة حول أحدث تكنولوجيا متاحة
4-إن ما يدرسه طلاب علم المكتبات و المعلومات ينعكس بالضرورة على المهنة ، وتدريس علم وتكنولوجيا النانو يؤدي إلى تطور مهنة المكتبات في العالم العربي خاصة لدى المكتبيين الذين يعملون في مكتبات متخصصة في العلوم ،فقد جاء من بين المهارات والخصائص التي ينبغي أن يتمتع بها أخصائي المكتبات العلمية ، التي حددتها جمعية مكتبات الكليات والبحوث الأمريكية :" المرونة والقدرة على التكيف مع الجديد ، حيث أن عالم المعلومات يتغير باستمرار والمرونة تعد صفة أساسية "
5- أهمية رفع مستوى التقدير الاجتماعي لطلاب وخريجي أقسام المكتبات والمعلومات في العالم العربي من خلال دراسة تكنولوجيا النانو، وكذلك أهمية المساعدة على توفير فرص عمل جديدة لهم بعد كساد الحال في سوق العمل في الفترة الحالية ، فقد أوضحت" إحصائية مكتب العمل بالولايات التحدة عام 2005 أن أكثر سبع وظائف تنمو بسرعة هي وظائف تتعلق بشبكات الكمبيوتر والبرمجة ونظم المعلومات ؛وتعد السابعة هي وظيفة "مدير نظم المعلومات" ومن المتوقع أن تزيد هذه الوظائف بالآلاف حتى عام 2014"
6-أهمية أن يتعلم الدارس العربي لعلوم المكتبات أخلاقيات تكنولوجيا النانو ، فمن معايير الوعي المعلوماتي لتكنولوجيا الهندسة والعلوم التي أعدتها جمعية المكتبات الأمريكية : " أن يفهم الدارس القضايا الاقتصادية والأخلاقية والقانونية والاجتماية المتعلقة باستخدام المعلومات وتكنولوجيا المعلومات ، سواء كفرد أو كعضو في مجموعة ؛ كما يستخدم المعلومات بفعالية وبشكل أخلاقي وقانوني لتحقيق أغراض محددة "
7-أهمية أن يبادر المكتبيون العرب بإنتاج فكري عربي أصيل في أحدث الموضوعات المرتبطة بالتخصص -ومنها علاقة تكنولوجيا النانو بتخصص المكتبات -خاصة بمايتوافق مع البيئة العربية ، وعدم الاكتفاء بنقل الإنتاج الفكري الأجنبي وترجمته.
8-أهمية تجميع الإنتاج الفكري حول استخدام تكنولوجيا النانو في مجال المكتبات والمعلومات، هذا الإنتاج المشتت حتى الآن في العديد من الدوريات العلمية والكتب المتخصصة في العلوم بشكل عام، والهندسة والفيزياء التطبيقية، والكيمياء، وكذلك في الدوريات ومواقع شبكة الوب المتخصصة في علموتكنولوجيا النانو التي ظهرت مؤخرا ً ؛ كما أشارت الدراسة الببليومترية التي أعدتها كل من : سينثيا مانلي، وتيريزا ويلش للإنتاج الفكري حول علم وتكنولوجيا النانو حتى عام 2004
فضلاً عن أن البحث حول هذا الإنتاج غير ميسر بسبب تعبير الباحثين عنه بمصطلحات عديدة ؛منهاعلى سبيل المثال:
Nanotechnology advances and applications in information storage ,The use of Nano technology in information technology,Nano products for computing, displaying, and relaying information.
Library implementation of nano-threads programming model,Nano world and the Information Era,social impact of nanotechnology research .
هذا بخلاف المعلومات التي ترد بين ثنايا الأبحاث والكتب التي تتحدث عن علم ، وتكنولوجيا النانو بشكل عام .
6-أهمية تعاون شتى التخصصات العلمية لجعل الحياة أكثر يُسرا ًونجاحا ًوتطوراً،وهوالاتجاه السائد في العالم المتقدم الآن ، وقد شمل هذا الاتجاه المتخصصين بعلوم المكتبات والمعلومات ؛ منهم على سبيل المثال لا الحصر جمعية المكتبات المتخصصة التي تتناول موضوع "التعاون بين التخصصات العلمية " في إحدى محاور مؤتمرها السنوي المنعقد في فيلادلفيا في الفترة 13-15 يونيو 2011
7- إن تدريس علم وتكنولوجيا النانو في أقسام المكتبات العربية ومن ثم مواكبة خريجي هذه الأقسام لسوق العمل الدولي ، يساعد على تحقيق الجودة المنشودة ، ومن ثم الاعتماد الدولي لهذه الأقسام. .
8- أن أهداف هذه الدراسة تعين على تحقيق الأهداف التي أعلنتها جمعية المكتبات الأمريكية في خطتها الاستراتيجية للأعوام 2011-2015،والتي تعكس مجالات التركيز الاستراتيجية للجمعية في الثلاث إلى خمس سنوات المقبلة ؛ هذه الأهداف هي :
أولاً : الهدف السابع -فيما يتعلق بالدعوة المكتبية والتمويل والسياسة العامة- وهو : الإفادة من الوسائل التكنولوجية الحديثة من أجل بناء أكبر قدر من تفهم الرأي العام ودعمه للمكتبات بكل أنواعها.
ثانياً : الهد ف الأول - فيما يتعلق ببناء المهنة -وهو التاكد من أن تعليم علوم المكتبات والتدريب على ممارستها يعكس القيم المحورية للمهنة ، وكذلك احتياجات المجتمعات التي تخدمها المكتبات بكل أنواعها .
ثالثاً: الهدف الثالث- فيما يتعلق ببناء المهنة أيضاً - هو : دعم القيادة ، وفرص التطور المهني للطلاب دارسي علم المكتبات والمعلومات ، بينما كان الهدف الرابع هو :زيادة تنوع تخصصات العاملين بالمكتبات ليعكسوا التنوع الوطني والدولي المتزايد في المجتمع العالمي.
رابعاً: الهدف الثاني – فيما يتعلق بتحويل المكتبات في العالم الرقمي –وهو زيادة الاعتراف بالأفكار التطويرية والتحويلية ، ودعم تجريبها.
خامساً : الهدف الثالث– فيما يتعلق بتحويل المكتبات في العالم الرقمي أيضاً - وهو مساعدة المكتبات على الاستفادة من الوسائل التكنولوجية الجديدة والناشئة من خلال تشجيع ودعم التجريب ، والابتكار التكنولوجي

الجمعة، نوفمبر 04، 2011

هدية العيد : الطبعة الجديدة من المعايير الأمريكية للمكتبات الجامعية .


وافق مجلس إدارة " جمعية مكتبات الكليات والبحوث"

(Association of College and Research Libraries (ACRL) التابعة لجمعية المكتبات الأمريكية ، في أكتوبر عام 2011على المراجعة الشاملة للمعايير الصادرة عنها تحت عنوان :"معايير مكتبات التعليم العالي "

“(Standards for Libraries in Higher Education” (SLHE)

هذه الطبعة الجديدة من المعايير – التي ترتكز على تسعة مبادئ أساسية تعكس أدوار ومساهمات المكتبات الجامعية – تقدم دليلا يعين هذه المكتبات على تطوير ودعم واستمرار دورها كشركاء في تعليم الطلاب ومساعدتهم على تحقيق أهداف مؤسساتهم التعليمية ، كما تعين على وضع المكتبات الجامعية في موضع القادة في مجال تقييم واستمرار تطوير الحرم الجامعي الذي تقوم بخدمته .

كما تقدم الطبعة الجديدة من هذه المعايير خارطة طريق جديدة لتوضيح قيمة المكتبات الجامعية للحرم الجامعي

. ولقد أشار رئيس الجمعية وعميد مكتبة جامعة أوتاه ويلارد ماريوت: " جويس أوجبورن"Joyce L.Ogburn إلى أنه يتطلع لتوفير فرص تدريب مستمرة لمساعدة المكتبيين على تطبيق هذه المعايير الهامة في مكتباتهم الجامعية.

والجدير بالذكر أن هذا الإصدار يختلف عن الإصدارات السابقة في أنه يوضح أدواراً جديدة في مجال إسهام المكتبة الجامعية في تفعيل دور الجامعة ، كما يختلف في توفير إطار شامل يستخدم منهجاً يعتمد على نتائج الاستبيان الذي تم توزيعه على مديري المكتبات الجامعية الأمريكية خلال عام كامل للتعرف على مدى إفادة الإصدار السابق من هذه المعايير لهذه المكتبات وكذلك التعرف على احتيجاتهم المهنية الجديدة .

وللاطلاع على النص الكامل لهذه المعايير يرجى زيارة الرابط التلي:

http://www.ala.org/ala/mgrps/divs/acrl/standards/standardslibraries.cfm

الثلاثاء، نوفمبر 01، 2011

مداخلات الملتقى الرابع للفهرس العربي الموحد 2011 بالإمارات.


السلام عليكم أعضاء وزوار مدونتنا الكرام

، يسعدنا أن نقدم لكم العروض والمداخلات التي تمت خلال الملتقى الرابع لأعضاء الفهرس العربي الموحد2011
بجامعة الإمارات ، وعناوينها كالتالي:

1- مساهمة الفهرس في إعداد المكتبيين العرب تجربة قسم علوم المكتبات والمعلومات بجامعة السلطان قابوس أنموذجاً.
2-مساهمة الفهرس في إعداد المكتبيين العرب تجربة قسم علوم المكتبات والمعلومات بجامعة السلطان قابوس أنموذجاً.
3- الفهرس العربي الموحد والمكتبة الرقمية .
4-استفادة الأعضاء من مراقبة جودة تسجيلاتهم :قاعدة بيانات جامعة قطر أنموذجاً .
5-استفادة الأعضاء من مراقبة جودة تسجيلاتهم :قاعدة بيانات مركز التميز أنموذجاً .
6- تجربة جامعة الملك فيصل في ضبط فهرسها الآلي وفق متطلبات الفهرس العربي الموحد .
7- ممارسات الفهرس العربي الموحد بين مواكبة المعايير لادولية والخصوصية العربية .
8 -تجربة جامعة الملك فيصل في ضبط فهرسها الآلي وفق متطلبات الفهرس العربي الموحد .

9-الجامعة الاسلامية في لبنان حصيلة تجربة أربع سنين من عضوية الفهرس

10-الفهرس العربي الموحد وبيئة العمل حسب مارك العالمي تجربة جامعة الجزائر

11-الفهرس العربي الموحد و التحويل الراجع تجربة إدارة المكتبات في وزارة التربية بالكويت

12-خدمات الفهرس العربي الموحد نقلة من سد الاحتياجات إلى تحقيق التطلعات

13-ملف أسماء الأشخاص الإماراتي حصيلة تعاون مثمر .

هذه العروض و المداخلات متاحة على الرابط التالي:



هدية عيد الأضحى: ببليوجرافية عن النشر العلمي الإلكتروني !


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،
وبعد ،

إن هديتنا لحضراتكم في عيد الأضحى هي الإصدارة رقم ثمانين من ببليوجرافية "النشر الإلكتروني العلمي Scholarly Electronic Publishing" التى يعدها موقع Digital Scholarship""وهي تتضمن روابط مباشرة للكثير من الأعمال والمصادر




تضم هذه الببليوجرافية الإنتقائية أكثر من أربعة آلاف مادة (كتب، ومقالات، وتقارير فنية، وغيرها من المصادر النصية العلمية الآخرى) والتى تفيد في فهم جهود النشر العلمي الإلكتروني على شبكة الانترنت.

وتقوم الببليوجرافية بتغطية مجموعة كبيرة من الموضوعات باللغة الإنجليزية، مثل: حقوق الطبع والنشر الرقمية Digital Copyright، والمكتبات الرقمية Digital Libraries، والحفظ الرقمي Digital Preservation، والمستودعات الرقمية Digital Repositories، والكتب الإلكترونية E-Books، والدوريات الإلكترونية E-Journals وإتفاقيات الترخيص License Agreements، والميتاداتا Metadata، والوصول المفتوح أو المجاني Open Access.

وتمثل هذه الإصدار السنة الخامسة عشرة من نشر الببليوجرافية، التي نُشرت أول مرة في 25 أكتوبر 1996.


للمزيد من التفاصيل يرجى زيارة الرابط التالي: http://www.digital-scholarship.org/sepb/sepb.html